حدد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا يوم الجمعة المقبل موعدا لانطلاق مفاوضات جنيف3 الخاصة بالأزمة السورية، على أن يبدأ غدا الثلاثاء توجيه الدعوات إلى الأطراف التي ستشارك في المؤتمر.

وقال المسؤول الأممي في مؤتمر صحفي إن أولى مراحل المحادثات ستستمر بين أسبوعين وثلاثة، وتسعى لأن تكون مرنة قدر الإمكان، مرجحا أن تستمر "محادثات التقارب" بين الجانبين ستة أشهر.

وأشار المبعوث الأممي إلى أن المحادثات ستتركز على وقف لإطلاق النار على نطاق واسع والتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وعن تمثيل المعارضة السورية، قال دي ميستورا إن مجلس الأمن حثه على ضمان مشاركة أكبر تمثيل للسوريين في مفاوضات جنيف، مؤكدا ضرورة مشاركة نسائية في أي وفد.

وتوقع دي ميستورا الكثير من الانسحابات خلال المفاوضات، ولكنه أكد أهمية الإبقاء على الزخم، وفق تعبيره.

من جانبه، قال مراسل الجزيرة في موسكو رائد فقيه إن القوة التي تحلى بها دي ميستورا في إعلانه لم تأت دون توافق روسي أميركي.

يشار إلى أن هذا المؤتمر الصحفي يأتي بعد ساعات من دعوة الولايات المتحدة وروسيا المبعوث الأممي إلى تحديد موعد محادثات السلام السورية في جنيف.

من جانبه، رفض رئيس وفد المعارضة السورية المفاوض أسعد الزعبي ما وصفه بشروط دي ميستورا بحديثه عن وجود تمثيل للعنصر النسائي.

وعن قرار المشاركة أكد الزعبي أن اللجنة المكلفة بهذا الشأن في المعارضة هي التي ستتخذ القرار عند انعقادها غدا الثلاثاء ولمدة ثلاثة أيام.

المصدر : الجزيرة