قتل نحو عشرين من القوات الأمنية العراقية في تفجيريْن "انتحاريين" بسيارتين مفخختين نفذهما تنظيم الدولة الإسلامية غرب الرمادي بمحافظة الأنبار، بينما تواصل القوات العراقية لليوم الثالث على التوالي هجومها على حي السجارية، آخر معاقل تنظيم الدولة في الرمادي.

وقالت مصادر أمنية إن التفجيرين استهدفا مقر اللواء الثالث التابع للشرطة الاتحادية في منطقة الكيلو خمسة وثلاثين غرب الرمادي.

وفي الرمادي أيضا قالت مصادر أمنية إن القوات العراقية فتحت محورا من الجهة الشرقية لحي السجارية في محاولة لاقتحامه مع استمرار الدعم الجوي من طائرات التحالف والطائرات العراقية.

من جهة أخرى، أكدت مصادر في الجيش العراقي حصول تغييرات في قيادات الجيش المشاركة في المعركة بسبب إخفاقها في استعادة السيطرة على السجارية.

وكانت القوات العراقية، يدعمها الحشد العشائري، دخلت نهاية الشهر الماضي أحياء وسط الرمادي، وسيطرت قبل أيام على منطقة الصوفية، لينحصر وجود تنظيم الدولة في منطقة السجارية التي تمتد حتى أطراف الرمادي الشرقية.

وقالت مصادر أمنية إن قتلى وجرحى سقطوا من القوات الأمنية وتنظيم الدولة في المواجهات التي تدور منذ الجمعة في أطراف حي السجارية.

وفي محافظة الأنبار أيضا، أعلن التحالف الدولي في بيان أن طائراته شنت ست غارات استهدفت مواقع مختلفة لتنظيم الدولة في الرمادي.

استعادة الموصل
وبموازاة ذلك، قال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن القوات العراقية ستتجه لاستعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة بعد أن تنتهي من إعادة السيطرة على تكريت وديالى والرمادي.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن عملية استعادة الموصل ستتم خلال العام الجاري .

المصدر : الجزيرة + وكالات