أفاد التلفزيون السوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الجيش السوري انتزع اليوم الأحد السيطرة على بلدة الربيعة، آخر معقل إستراتيجي للمعارضة المسلحة في محافظة اللاذقية.

وذكر المرصد أن تقدم القوات تم بدعم من ضربات جوية روسية وبتوجيهات من ضباط روس. وأضاف أنه مهد الطريق أمام تقدم للقوات الموالية للحكومة حتى الحدود مع تركيا.

وقال مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام إن ما تبقى في قبضة المعارضة بلدة البيضاء وريحانية ربيعة وهما تعتبران مهددتان من قبل قوات النظام، كما تحتفظ المعارضة ببلدة حور وتلالا أخرى أضافة إلى منطقة القسطل على طريق الأوتستراد. وأضاف المراسل أن النظام بذلك يطوق الطريق الدولي ويحقق انتصارات معنوية لمؤيديه.

وتكمن اهمية بلدة ربيعة بأنها اهم معقل لقوات المعارضة في جبل التركمان، بريف اللاذقية، تتمتع بموقع استراتيجي اذ انها عقدة لريف جبل التركمان بشكل كامل.

وكانت هذه البلدة خاضعة لسيطرة فصائل معارضة عدة منذ العام 2012، بينها تركمان سوريون بالإضافة إلى جبهة النصرة.

وتأتي السيطرة على هذه البلدة بعدما سيطر الجيش السوري يوم 12 يناير/كانون الثاني الجاري على بلدة سلمى الإستراتيجية.

من ناحية أخرى، تخوض "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل وحداتُ الحماية الكردية المكون الرئيس فيها، مدعومة من طائرات التحالف الدولي، معارك مع تنظيم الدولة الاسلامية في أرياف الحسكة والرقة وحلب. وتقوم المعارك على استراتيجية عزل مواقع التنظيم في سوريا عن تلك الموجودة في العراق، إضافة إلى قطع طرق امداده الرئيسية.

ومن جهة أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن عشرين عنصرا من قوات النظام قتلوا إثر استهدافهم بعملية انتحارية بعد سيطرة النظام على قريتي قطر وتل حطابات شمال مطار كويرس العسكري بريف حلب.

غارات روسية
وقالت شبكة سوريا مباشر إن أفرادا من قوات النظام قتلوا خلال اشتباكات مع كتائب المعارضة على جبهة بلدة حربنفسه بريف حماة.

video



ولقي 47 مدنيا على الأقل حتفهم السبت -بينهم أطفال- في غارات روسية استهدفت مناطق تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور شرقي سوريا، بحسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واستهدف القصف قرية خشام بريف دير الزور الشرقي. وسبق أن قالت مصادر محلية للجزيرة إن أكثر من ثلاثين شخصا قتلوا في غارات روسية على القرية الخاضعة بالكامل لسيطرة تنظيم الدولة.

وأضافت المصادر أن عدد القتلى مرشح للازدياد، إذ استهدفت الغارات تجمعا للحافلات في القرية.

وتأتي الغارات الروسية في ظل تقدم لمقاتلي تنظيم الدولة وسيطرتهم على مواقع تابعة للنظام السوري في مدينة دير الزور وحولها.

وبحسب المرصد، فإن حصيلة القتلى بين المدنيين ترتفع جراء الغارات الروسية منذ يوم الجمعة إلى 91 قتيلا على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات