أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرتهما على منطقة نجد قسيم والقبع في تعز، كما سيطرا على مواقع نفطية بشبوة جنوبي البلاد.

وفي خطوة من شأنها تخفيف سيطرة الحوثيين على محيط مدينة تعز المحاصرة، أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرتهما على منطقة نجد قسيم والقبع غربي تعز.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بمقتل نحو 27 من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في تعز.

وقالت مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن الحوثيين كانوا يستخدمون نجد قسيم لتأمين طريق لإمدادات الأسلحة الثقيلة من منطقة دمنت خدير إلى منطقة المصراخ في محافظة تعز.

وذكرت المراسلة أن السيطرة على نجد قسيم تخفف الضغط الحوثي وقوات صالح على مدينة تعز المحاصرة، إذ التقت المقاومة والجيش في نجم قسيم مع المقاومة الموجودة في جبهة الضباب بتعز.

وتقوم المقاومة والجيش بتمشيط منطقة نجد قسيم لتطهيرها من الألغام التي زرعها الحوثيون، ومن جيوب من مقاتلي مليشيا الحوثي.

video

من جانب آخر، قصفت طائرات التحالف العربي اليوم الأحد مواقع للحوثيين في جبل النهدين في العاصمة صنعاء.

وكثفت طائرات التحالف العربي السبت غاراتها على مواقع الحوثيين وقوات صالح في محافظة حجة شمالي غربي البلاد.

ووصلت إلى جبهة دمت في محافظة الضالع تعزيزات عسكرية للمقاومة التي تخوض مواجهات مع الحوثيين منذ عدة أيام، وضمت المساعدات عربات مدرعة وناقلات جند.

وتحدث مراسل الجزيرة عن سيطرة المقاومة والجيش على مواقع نفطية بشبوة جنوبي البلاد. وقالت الحكومة اليمنية إنها نشرت قوات عسكرية وأمنية على امتداد سواحل شبوة لمنع عمليات تهريب الأسلحة والمشتقات النفطية، بعد أن نشطت مؤخرا عمليات التهريب المختلفة جراء الحرب المشتعلة منذ عام.

وفي لحج جنوبي البلاد فجر عناصر من تنظيم القاعدة مقرا خاليا للشرطة في مدينة الحوطة، ولم يتسبب التفجير في وقوع إصابات.

ولحج واحدة من خمس محافظات جنوبية استعادتها القوات الحكومية الصيف الماضي بدعم من التحالف العربي. وتواجه القوات الحكومية صعوبة في السيطرة على الوضع الأمني في مناطق بجنوب البلاد وسط تنام لنفوذ مسلحين منتمين للقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات