أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن سلاح الجو الليبي استهدف تجمعا لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية بمقر مشروع النهر الصناعي (شرق مدينة سرت)، بينما قتل اثنان من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في اشتباكات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي شمال بنغاري.

وأوضح مراسل الجزيرة نقلا عن الناطق باسم الكلية الجوية العقيد عيسى الأشلم أن القصف على عناصر التنظيم وقع أثناء تنقلهم في الطريق الساحلي لمدينة سرت (450 كيلومترا شرق طرابلس)، وأضاف المراسل أن مسلحي التنظيم يتحصنون داخل أحياء سكنية في منطقة بن جواد (150 كيلومترا شرق سرت)، مما يصعب على سلاح الجو استهداف مقراتهم.

وفي سياق متصل، ذكرت وكالة رويترز أمس السبت أن النيران ما تزال مشتعلة في خمسة صهاريج للنفط في ميناء راس لانوف (مئتي كيلومتر شرق سرت) بعد يومين على هجوم لمسلحي تنظيم الدولة، وشن التنظيم في الأسابيع الأخيرة العديد من الهجمات على الميناء النفطي وعلى ميناء السدرة المجاور، وهما أكبر الموانئ النفطية في البلاد.

النيران ما تزال مشتعلة في صهاريج نفط بميناء راس لانوف نتيجة هجوم لتنظيم الدولة (رويترز)

تحرك غربي
وإزاء اتساع نطاق هجمات التنظيم بليبيا، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد أمس الأول الجمعة إن هناك حاجة لتحرك عسكري حاسم لوقف انتشار التنظيم بليبيا، محذرا من محاولاته تحويل البلاد إلى منصة لتنسيق الأنشطة عبر أفريقيا.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا أبلغتا الجزائر اعتزامهما القيام بعمليات عسكرية كبيرة ضد تنظيم الدولة في ليبيا، وطلبتا منها التعاون بهدف تقليص الخسائر المدنية، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة الخبر الجزائرية قبل أيام عن مصدر مطلع أكد أنه يجري التحضير للعمليات الحربية.

وحسب الصحيفة، فإن أجهزة الاستخبارات الغربية تعمل منذ أشهر على جمع المعلومات عن نشاط التنظيم في ليبيا، من أجل شن هجمات تهدف إلى تدمير أهداف أمنية وعسكرية تابعة له.

قتلى ببنغازي
من جانب آخر، قتل أمس السبت اثنان من قوات اللواء حفتر، أحدهما جندي في كتيبة القوات الخاصة والآخر مقاتل، في اشتباكات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي في محور "سوق الحوت" شمال المدينة.

وكشف صقر الجروشي قائد سلاح الجو في قوات حفتر أن ثلاثة آلاف من مقاتلي اللواء المتقاعد المنحدرين من بنغازي لقوا مصرعهم في المواجهات التي تشهدها المدينة منذ أكثر من عام.

المصدر : الجزيرة,رويترز