هاجم تنظيم الدولة الإسلامية القوات العراقية غرب مدينة الرمادي بسيارة ملغمة أمس السبت، في حين قالت مصادر أمنية إنه يبدي مقاومة عنيفة في حي السجارية، آخر معاقله بالمدينة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

في غضون ذلك، قال نازحون من أهالي الرمادي إنهم حوصروا عدة أيام جراء القصف والمواجهات. وأضافوا أن حياتهم في مخيمات النزوح تفتقر إلى الحد الأدنى من متطلبات الحياة في ظل برد الشتاء القارس.

وقال العقيد أحمد الدليمي من قيادة عمليات الأنبار إن مقرا للشرطة في منطقة "السبعة كيلو" غرب الرمادي (110 كيلومترات غرب بغداد) تعرض السبت لهجوم انتحاري بواسطة عربة "هامر" ملغمة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة خمسة أمنيين.

وفي وقت سابق، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم نفذوا ثلاث هجمات على مقر للشرطة الاتحادية وتجمع في منطقة "الكيلو سبعين" (غرب الرمادي)، وتحدثت الوكالة عن مقتل أكثر من سبعين من أفراد القوات العراقية.

من جهته، قال قائد عمليات محافظة الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن القوات التابعة لقيادة عمليات الأنبار تمكنت بمساعدة طيران التحالف الدولي من قتل 54 من عناصر تنظيم الدولة، بينهم "أبو عائشة المصلاوي" أبرز قيادات التنظيم في منطقة البوذياب التي تقع في الطرف الشمالي من الرمادي على مقربة من مقر قيادة عمليات الأنبار.

video

وكانت القوات العراقية، يدعمها الحشد العشائري والحشد الشعبي، دخلت نهاية الشهر الماضي أحياء في وسط المدينة، وسيطرت قبل أيام على منطقة الصوفية، لينحصر وجود تنظيم الدولة في منطقة السجارية التي تمتد حتى أطراف الرمادي الشرقية.

وقالت مصادر أمنية إن قتلى وجرحى سقطوا من القوات الأمنية وتنظيم الدولة في المواجهات التي تدور منذ الجمعة في أطراف حي السجارية.

وتحدثت المصادر عن مقاومة عنيفة تواجهها القوات العراقية منعتها من دخول المنطقة، وأكدت أن كتائب حزب الله ومليشيات الحشد الشعبي شاركت في المواجهات التي تتركز في منطقة حصيبة الشرقية (شرق الرمادي). في الإطار نفسه، قال الجيش الأميركي إن طائرات التحالف الدولي نفذت ست غارات على مواقع لتنظيم الدولة في الرمادي.

وفي شمال العراق، ذكر قائد في البشمركة الكردية أن 12 من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا أثناء محاولتهم الهجوم على مواقع للبشمركة قرب مدينة سنجار في محافظة نينوى، وأضاف أن صد الهجوم تم بدعم من طيران التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات