قال سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس منذر ماخوس إن هناك "تراجعا مخيفا" في الموقف الأميركي تجاه الأزمة السورية، مفضلا عدم الدخول في مفاوضات "فاشلة" إذا فشل الاتفاق على جوهر التفاوض، كما أعلنت فصائل بالمعارضة السورية رفضها تدخل روسيا في المفاوضات.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال ماخوس إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال الجمعة خلال اجتماع في دافوس بسويسرا إن الحل في سوريا لن يتم سوى بالاتفاق على حكومة وحدة وطنية، وإن الولايات المتحدة متفقة مع إيران وروسيا على ذلك، وعلق ماخوس على هذا التصريح بأن هناك "تراجعا مخيفا في الموقف الأميركي".

وكشف عن اجتماع عقده كيري مع رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب في الرياض السبت، حيث قال فيه كيري إنه "يجب عليهم أن يذهبوا إلى جنيف (للتفاوض مع النظام) ضمن الشروط المفروضة عليهم، وإلا فسيخسروا دعم حلفائهم".

وأضاف ماخوس أنه إذا لم يكن هناك اتفاق على جوهر العملية السياسية فستفشل محادثات جنيف المرتقبة، مؤكدا أنه من الأفضل عدم الدخول في عملية "فاشلة".

وأضاف المعارض السوري أن "كل المقاربات التي تطرح أمامنا اليوم هي مقاربات قسرية لا تأخذ الواقع بعين الاعتبار".

وجدد ماخوس، وهو عضو الهيئة العليا للمفاوضات، مطالبة المعارضة بإجراءات لحسن النية قبل الشروع في التفاوض مع النظام، وذلك عبر وقف القصف وإطلاق سراح بعض السجناء من النساء والأطفال والشيوخ، مؤكدا أن وفد المعارضة لن يذهب إلى جنيف ما لم تتحقق تلك الإجراءات.

كما أكد سفير الائتلاف السوري في باريس أن الائتلاف مع بقاء مؤسسات الدولة السورية ومع العدالة الانتقالية. وقال إن المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أكد للائتلاف أكثر من مرة أنه ليس من صلاحياته تحديد أعضاء الوفد المفاوض، على عكس التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي على هامش مؤتمر دافوس.

وفد المعارضة
بدوره، أعرب كيري عن ثقته في إمكانية بدء محادثات جنيف التي كان من المفترض أن تبدأ الاثنين المقبل، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت تأخيرها بضعة أيام بسبب خلافات حول تشكيلة وفد المعارضة، وقال إن حجم القتل الذي يحدث في سوريا ونقص الغذاء والدواء يدفعان إلى تسريع المفاوضات.

وأضاف كيري -عقب محادثات في الرياض مع ممثلين لمجلس التعاون الخليجي- السبت أن بلاده تدفع في اتجاه الإسراع ببدء المفاوضات بين المعارضة السورية والنظام. وأشار كيري إلى أن هناك اتفاقا على أن تجتمع مجموعة الدعم الدولي لسوريا فور استكمال الجولة الأولى من محادثات جنيف.

وفي السياق نفسه، بحث وزير الخارجية الأميركي خلال اتصال مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مسألة تشكيلة وفد المعارضة السورية، في حين أعلن النظام السوري تعيين فيصل المقداد نائب وزير الخارجية ممثلا له إلى المفاوضات، إلى جانب السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التعاون مع واشنطن لإنهاء دور بشار الأسد في سوريا. وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي في الرياض، اتهم الجبير إيران بأنها الراعي الأول للإرهاب في المنطقة، وأنها تتخذ موقفا عدوانيا من العالم العربي.

في الأثناء، أعربت فصائل سياسية وعسكرية سورية معارضة، عن رفضها ما وصفته "بالإملاءات الروسية، وتدخلها في العملية السياسية والتفاوضية، من خلال العدوان العسكري والابتزاز السياسي، والتدخل السافر في شأن المعارضة السورية".

وشددت الفصائل -في بيان مشترك- السبت على ضرورة تنفيذ القرار الأممي رقم 2254 لسنة 2015، والمتعلق بالشأن الإنساني قبل بدء العملية التفاوضية، مبينة أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولون عن استمرار التجويع وقصف المدنيين بسبب عدم إلزام النظام بتنفيذ القرار.

وحمل البيان توقيع نحو أربعين فصيلا، من بينهم الائتلاف الوطني، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وحركة تحرير حمص، والفرقة 13، وقيادة الجبهة الجنوبية، وفرقة العشائر، وجبهة الشام.

المصدر : الجزيرة + وكالات