قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إن عدة بلاغات وصلتها من أهالي مديرية دمت في محافظة الضالع، عن قيام جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باقتحام أكثر من أربعين منزلا، وتفجيرها 17 منها بمادة الديناميت خلال الساعات الـ48 الماضية.

وأضافت المنظمة أن جماعة الحوثي المسلحة انتهجت سياسة تفجير منازل المناوئين لها منذ استيلائها على السلطة. وتشير الإحصاءات الأولية إلى تفجير ما لا يقل عن 420 منزلا في المحافظات اليمينة.

وحمّلت المنظمة جماعة الحوثي والموالين لها المسؤولية الكاملة عما وصفتها بالجرائم، وطالبتها باحترام قواعد القانون الدولي الإنساني، والكفِ عن تفجير المنازل وتجنب المساس بالممتلكات المدنية.

كما دعت المنظمة مجلس الأمن الدولي إلى وضع حد لهذه التصرفات، قائلة إنها ترقى إلى مستوى جرائم حرب.

وقالت مراسلة الجزيرة في عدن هديل اليماني إن المنازل التي يتم اقتحامها أو تفجيرها والعبث  بمحتواها ونهبها تابعة لقيادات في المقاومة الشعبية ولأحزاب سياسية معارضة لجماعة الحوثي ولناشطين حقوقيين، كان آخرها منزل الناشط الحقوقي عبد الرحمن برمان.

وأضافت المراسلة أن مليشيات الحوثيين تحاول بث الرعب والخوف في قلوب أبناء المدينة حتى لا يتم افتتاح أي جبهات أخرى في مدينة الضالع مقاومة لهذه الجماعة، خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت حالة من المقاومة من عدة جهات في المدينة التي ترفض جماعة الحوثي.

المصدر : الجزيرة