انقطعت الاتصالات والأخبار عن الزميل حمدي البكاري، مراسلِ الجزيرة في مدينة تعز اليمنية (جنوب)، منذ مساء يوم الاثنين الماضي.

وقال شهود عيان للجزيرة إن المرة الأخيرة التي شوهد فيها الزميل حمدي كانت يوم الاثنين الماضي في حوالي الساعة العاشرة مساء وسط مدينة تعز، حيث كان برفقة شخصين آخرين هما عبد العزيز الصبري ومنير السبئي.

 وتشير الدلائل إلى أن سبب اختفاء الزميل حمدي هو اختطافه من قبل مجهولين.

وتدعو شبكة الجزيرة إلى الإفراج الفوري عن مراسلها، وتحمـّل الخاطفين كامل المسؤولية عن سلامته وأمنه.

وتشدد الجزيرة على أن الزميل حمدي البكاري كان ينقل واقع المدينة المحاصرة والمعاناة الإنسانية لأهلها.

وقال مدير مكتب الجزيرة باليمن سعيد ثابت إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن البكاري كان حوالي العاشرة مساء مع أحد الأصدقاء في مدينة تعز، حيث تناول العشاء عنده، مضيفا أنه غادر المكان رفقة الزميل الصبري، والسبئي سائق السيارة، للعودة إلى مكان إقامته.

وأوضح أن الأخبار عن الزميل البكاري انقطعت حوالي العاشرة والنصف مساء، لترد بعد نحو ثلاث ساعات معلومات تفيد بالعثور على سيارته في ساحة الحرية بشكل يثير الانتباه.

ووفق مدير مكتب الجزيرة فإنه لا توجد أية معلومات بشأن البكاري الذي تعرّض وكل الزملاء  العاملين في اليمن للكثير من التهديدات بالتصفية والقتل، مشيرا إلى تواصل الجزيرة مع كل الجهات المعنية في تعز حيث وعدوا ببذل كل الجهد لمعرفة مصير البكاري.

ووصف مدير مكتب الجزيرة الزميل البكاري بالصحفي الفدائي الذي بذل كل ما في جهده ليظهر الحقيقة لتوصيل صورة الأوضاع في اليمن.

المصدر : الجزيرة