قالت المعارضة المسلحة إنها استعادت سيطرتها على عدد من القرى في ريف اللاذقية الشمالي بعد معارك عنيفة مع قوات النظام السوري المدعومة بالطيران الروسي، كما صدت محاولات للتقدم بريف حماة الجنوبي، بينما استهدف طيران النظام داريا بـ البراميل المتفجرة.

وأكدت المعارضة أنها بسطت سيطرتها على قرية الحور غرب مدينة سلمى وتلة ميرو وتلة النمر ومواقع أخرى في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية.

واستقدمت المعارضة المسلحة تعزيزات من ريفي إدلب وحماة لصد هجوم قوات النظام وإيقاف تقدمها في عدة مناطق من ريف اللاذقية، كما قالت المعارضة إنها قتلت وأسرت عددا من جنود النظام بينهم ضباط ودمرت آليات تابعة لهم.

وتشهد مناطق مختلفة من جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية معارك بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة التي تسعى لاستعادة السيطرة على هذه المناطق. وأوردت وسائل إعلام النظام من جهتها خبر سيطرة مقاتلي النظام والمليشيات الموالية له على بلدة السكرية بجبل التركمان.

وفي ريف دير الزور، قتل 18 شخصا جراء قصف لقوات النظام وغارات لطائرات حربية -يعتقد أنها روسية- استهدفت قرى بريف دير الزور الغربي، بينها قرية القصبي والحسينية وشقرا والحصان.

كما أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية بمقتل عائلة بكامل أفرادها في حي العرضي بدير الزور.

وفي جبهة أخرى، أعلنت المعارضة المسلحة أنها قتلت عناصر من قوات النظام ودمرت آليات تابعة لها، وذلك خلال المعارك الدائرة في خان طومان بريف حلب الجنوبي.

ويشهد ريف حلب الجنوبي معارك مستمرة بين قوات النظام السوري -المدعوم بمقاتلين إيرانيين ومليشيات أجنبية- من جهة وقوات المعارضة السورية المسلحة من جهة أخرى.

video

غارات وقصف
وفي ريف إدلب الشمالي الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة، قال مراسل الجزيرة إن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات الأربعاء جراء غارات روسية على أحياء سكنية في بلدتي وقورقِنا وحزّانو.

من جانب آخر، شنت قوات النظام حملة عسكرية بدعم من الطائرات الروسية، بغية السيطرة على بلدات ريف حماة الجنوبي كبلدات حربنفسه ودير الفرديس.

وقالت المعارضة المسلحة إنها صدت محاولات النظام للسيطرة على بلدات بريف حماة الشمالي بإسناد من الطيران الروسي، وتمكنت من تدمير عدد من آلياته وقتلت عددا كبيرا من الجنود.

وفي درعا، نقل مراسل الجزيرة عن المعارضة المسلحة قولها إنها تمكنت من قتل عدد من جنود النظام الأربعاء وأسر خمسة آخرين إثر هجوم شنته على مواقع قوات النظام والمليشيات الموالية له داخل اللواء 82 بريف المدينة.

وجاء ذلك، رغم قصف الطائرات الروسية التي شنت غارات على مواقع المعارضة المسلحة في ريف درعا الذي يشهد منذ أسابيع معارك كر وفر بين المعارضة وقوات النظام ومليشيات أجنبية موالية له.

وفي ريف دمشق، ألقت مروحيات النظام ثمانية براميل متفجرة على مناطق بمدينة داريا بالغوطة الغربية، بينما تعرضت أماكن في بلدتي النشابية وحرزما ومناطق أخرى في منطقة المرج بالغوطة الشرقية لقصف من قبل قوات النظام، وسط اشتباكات فيها.

من جهة أخرى، قالت مصادر سورية إن مئات الأشخاص عادوا الأربعاء إلى حي القدم بجنوب العاصمة دمشق تنفيذا لبنود اتفاق "مصالحة" عقدته السلطات السورية ومقاتلو المعارضة صيف 2014.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال إن مئات من المقاتلين في تنظيم الدولة وعائلاتهم سيتم نقلهم من حي القدم وجنوب العاصمة دمشق إلى محافظة الرقة والشمال السوري.

المصدر : الجزيرة