قالت الولايات المتحدة إن تحقيقاتها تتركز على ثلاثة فصائل شيعية مرتبطة بإيران يشتبه في تورطها في خطف ثلاثة أميركيين من حي الدورة جنوبي بغداد قبل نحو أسبوع، بينما تحدث وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي عن تورط ما وصفها بعصابة منظمة في عملية الخطف بهدف الابتزاز.

وقالت مصادر بالحكومة الأميركية إن تحقيقات وكالة الاستخبارات الأميركية تركز على عصائب أهل الحق وحزب الله العراقي ومنظمة بدر.

ولم تعرف الحكومة الأميركية حتى الآن إن كان أي من الفصائل الثلاثة ضالعا في الخطف. وقالت المصادر إنه رغم ارتباط الجماعات بشدة مع إيران، فإن الولايات المتحدة لا تعتقد أن طهران مشاركة في الخطف، أو أن الرجال الثلاثة محتجزون في أراضيها.
 
وبحسب هذه المصادر، يعمل المختطفون الثلاثة في شركة صغيرة لم يكشف عن اسمها حتى الآن، تقوم بأعمال لصالح شركة جنرال ديناميكس بموجب عقد مع الجيش الأميركي.
 
يأتي ذلك بينما نقلت وكالة رويترز أيضا عن وزير الدفاع العراقي قوله في مقابلة على هامش زيارته للقاهرة، إن عصابة منظمة تنفذ "عمليات خطف وابتزاز" تقف وراء العملية.

العبادي شكك في علاقة إيران بعملية الخطف (الفرنسية-غيتي )

تشكيك
وفي وقت سابق الخميس، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن الأميركيين الثلاثة مفقودون، وشكك في علاقة إيران بالأمر.

وأضاف العبادي أنه لا يعرف إن كان الأميركيون الثلاثة خُطفوا، مشيرا إلى أن كل ما هو معروف أنهم مفقودون وحسب.

وجاء تصريح العبادي في بداية اجتماع عقده الخميس مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في دافوس بسويسرا، حيث يحضران منتدى الاقتصاد العالمي.

وكانت مصادر عراقية وأخرى أميركية كشفت الثلاثاء الماضي أن الأميركيين الثلاثة الذين اختفوا في بغداد خطفوا، وأنهم محتجزون لدى فصيل شيعي مدعوم من إيران.

وقالت الخارجية الأميركية الأحد الماضي إنها تتعاون مع السلطات العراقية لتحديد موقع المفقودين، لكن دون تأكيد تعرضهم للاختطاف.

يذكر أنه لم يختطف أي مواطن أميركي في العراق منذ انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام 2011.

المصدر : وكالات,رويترز