شنت طائرات التحالف العربي سلسلة غارات جديدة على مواقع الحوثيين وحلفائهم بمحافظتي تعز وصنعاء، وسط استعدادات المقاومة الشعبية والجيش الوطني لاستعادة ذمار جنوب العاصمة.

فقد قال مراسل الجزيرة في اليمن إن تسعة من مسلحي الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا و13 آخرين أصيبوا إثر غارة لطيران التحالف بقيادة السعودية في منطقة الحرير شمال شرق تعز.

في المقابل، أصيب سبعة من أفراد الجيش الوطني والمقاومة في مواجهات مع قوات الرئيس المخلوع ومليشيات الحوثي.

وأفادت مصادر طبية بمقتل مدنيين اثنين وإصابة سبعة في قصف مدفعي للمليشيات على أحياء سكنية في تعز، وقال مراسل الجزيرة إن الاشتباكات مستمرة في جبهة ثعبات شرق مدينة تعز، وجبهتي المسراخ والضباب.

وفي محافظة صنعاء، شنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات في مديرية ضلاع همدان (شمال غربي صنعاء) و12 غارة على "تلة التلفزيون" التي تضم مبنى قناة "اليمن" الرسمية، المسيطر عليها من قبل الحوثيين، وملعب "الثورة" الرياضي، وسط العاصمة. كما استهدفت الغارات معسكر النهدين، ومقر الفرقة الأولى، وقاعدة الديلمي الجوية قرب مطار صنعاء الدولي.

video

خطة ذمار
وإلى الجنوب من صنعاء، كشف محافظ ذمار علي بن علي القوسي عن خطة عسكرية لاستعادة المحافظة، وأكد للجزيرة أن السيطرة على ذمار ستغير موازين المعركة مع الحوثيين.

وقد قال قادة المقاومة بالمحافظة، منهم عبد الكريم الجعوري، إنه تم تدريب ألوية للمقاومة، وإنهم جاهزون لتحرير المحافظة، وبدء معركة الحسم، وطالبوا القبائل بالوقوف صفا واحدا للتخلص من الحوثيين لتعود المحافظة التي لا تبعد عن صنعاء إلا مئة كيلومتر، لحاضنة الحكومة الشرعية.

وفي محافظة الضالع جنوبي اليمن، أقدمت مليشيات الحوثي وقوات المخلوع على تفجير منازل قيادات بالمقاومة في مديرية دمت، بالإضافة لتفجير منازل أخرى للأهالي بحجة انتمائهم للمقاومة.

وقال شهود إن الحوثيين فجروا منزل قائد المقاومة في دمت ومريس وعددا من منازل المواطنين بقرية دمت القديمة. يأتي هذا بعد انسحاب المقاومة من جبهة شرق دمت جراء نقص العتاد والذخائر وعدم وصول الإمداد من جبهة مريس.

المصدر : الجزيرة