عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون بمعارك الأنبار
آخر تحديث: 2016/1/20 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/20 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/11 هـ

عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون بمعارك الأنبار

مبان مدمرة في مدينة الرمادي بسبب المعارك بين تنظيم الدولة والقوات العراقية المسندة بغارات التحالف (أسوشيتد برس)
مبان مدمرة في مدينة الرمادي بسبب المعارك بين تنظيم الدولة والقوات العراقية المسندة بغارات التحالف (أسوشيتد برس)

قتل العشرات من الجيش العراقي وتنظيم الدولة والمدنيين في المعارك الدائرة بمحافظة الأنبار، تراوحت بين هجمات للتنظيم وغارات التحالف الدولي والقصف المدفعي للجيش.

وقالت مصادر أمنية للجزيرة إن ثمانية جنود عراقيين قتلوا و11 آخرين أصيبوا في هجوم لتنظيم الدولة على ثكنتين للجيش العراقي جنوب شرق الفلوجة غربي البلاد.

وكان مراسل الجزيرة وليد إبراهيم تحدث في وقت سابق عن تحذيرات من مجاعة كبيرة في الفلوجة بعد قطع القوات العراقية طرق التموين المؤدية إليها، في وقت حذرت فيه هيئة علماء المسلمين هناك من تعرض المدينة لإبادة جماعية.

وأضاف المراسل أن القوات العراقية تحاصر الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة من كافة الجهات، مما تسبب في نقص حاد في المواد الغذائية والسلع الأساسية والأدوية.

وفي الرمادي (مركز محافظة الأنبار) قالت مصادر عسكرية في قيادة عمليات الأنبار إن 14 شخصا قتلوا جميعهم من عناصر تنظيم الدولة في قصف جوي نفذته طائرات تابعة للتحالف الغربي شرق الرمادي.

وأفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل 13 مدنيا وإصابة 18 آخرين في قصف مدفعي للجيش العراقي، وفي غارات لطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على منطقة زنكورة الغربية شمال غربي الرمادي.

وكانت قوات التحالف أعلنت أمس الثلاثاء أن طائراتها شنت 21 غارة على مواقع تنظيم الدولة في مختلف مناطق العراق بالقرب من مدن الحويجة وكيسيك والموصل والقيارة والرمادي وسنجار، ودمرت وحدات تكتيكية ومواقع قيادة وتحكم والعشرات من مواقع القتال.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان قيادة عمليات محافظة الأنبار أن الفرقة الأميركية 101، المنقولة جوا والمكونة من 1800 مقاتل، وصلت إلى قاعدة البغدادي بالمحافظة.

وتحاول القوات العراقية -بمساندة التحالف الدولي والحشد العشائري- السيطرة على كامل الرمادي، حيث ما زالت بعض الجيوب للتنظيم في المدينة تشن هجمات متفرقة.

المصدر : الجزيرة,الألمانية

التعليقات