دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى حملة وطنية فلسطينية لمواجهة "التدهور الوطني والأخلاقي" لأجهزة أمن السلطة الفلسطينية بسبب استمرارها بالتنسيق الأمني مع إسرائيل.

واستنكرت الحركة، في بيان نشر مساء اليوم الأربعاء، تصريحات منسوبة لمدير جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، ذكر فيها أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إحباط نحو مئتي عملية ضد الجيش الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في البيان إن تصريحات فرج دليل على دور أجهزة السلطة "في خدمة أمن الاحتلال ومحاربة الانتفاضة الفلسطينية".

واعتبر أبو زهري أن هذه التصريحات "تؤكد أن تلك الأجهزة تعمل ضد الإجماع الوطني، وتدلل على أن تصريحات قيادة السلطة حول وقف التعاون الأمني مع الاحتلال هي مجرد شعارات فارغة المضمون".

وقال إن "تصريحات فرج بأن الحفاظ على التنسيق الأمني مهم يدلل على أن حماية أمن الاحتلال أصبح عقيدة ثابتة لهذه الأجهزة"، وأكد أن "كل هذه الممارسات لن تنجح في إجهاض الانتفاضة أو توفير الأمن للاحتلال".

ونقلت مواقع محلية اليوم عن ماجد فرج قوله لمجلة ديفنس نيوز الأميركية إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تمكنت من إحباط مئتي عملية ضد الجيش الإسرائيلي، واعتقال أكثر من مئة فلسطيني في الأشهر الثلاثة الماضية، وقال إن السلطة "ستحافظ على التنسيق الأمني مع إسرائيل".

والتنسيق الأمني أحد إفرازات اتفاق أوسلو، الموقع بين منظمة التحرير وإسرائيل في العام 1993، وينص على تبادل المعلومات بين الأمن الفلسطيني وإسرائيل.

المصدر : وكالات