أكد تنظيم الدولة الاسلامية مقتل "الجهادي جون، وكشف عن صورته وكنيته "أبو محارب المهاجر" في أحدث عدد من مجلة دابق التابعة له، التي ذكرت أنه قتل يوم 29 من المحرم 1437هـ، الموافق للـ12 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وأضافت المجلة، التي تصدر بالإنجليزية، أن سيارته استهدفت بصاروخ من طائرة من دون طيار في مدينة الرقة السورية مما أدى لمقتله فورا وتدمير السيارة.

وكان "الجهادي جون" اشتهر بظهوره في فيديوهات قطع رؤوس صحفيين وغربيين، حيث كان يوجه رسائل بالإنجليزية التي كان يتقنها.

ونشرت المجلة صورا للـ "الجهادي جون" الذي قال التنظيم إنه ينحدر من شمال شرقي شبه الجزيرة العربية، وأصل والدته من اليمن وسافر إلى لندن عندما كان صغيرا وعاش وكبر هناك.

وتحدث التنظيم أن "أبو محارب المهاجر" بدأ التفكير بالهجرة والجهاد عقب سنوات من تفجيرات لندن 2005 (سلسلة عمليات انتحارية متزامنة، ثلاث منها استهدفت قطارات لندن والرابعة حافلة للركاب) والحرب الأميركية على العراق، وإعلان الدولة الإسلامية بالعراق بزعامة أبو مصعب الزرقاوي، وكشفت عن ملاحقته واعتقاله وسجنه والتضييق عليه ومنعه من السفر عدة مرات من قبل جهاز المخابرات البريطانية.

صحف بريطانية كشفت أن "الجهادي جون" هو البريطاني من أصل عربي محمد إموازي (الجزيرة)

الحرب خدعة
وزادت الصحيفة أنه في المرة الأخيرة الذي رفض فيه جهاز الأمن سفره إلى الكويت (البلد الذي ولد ونشأ فيه) قدم "الجهادي جون" نفسه خلال استجوابه من قبل المخابرات على أنه "غبي" لأن "الحرب خدعة".

وخلصت إلى أنه استطاع مع مجموعة من الأشخاص مغادرة بريطانيا عن طريق التهريب والسير في الجبال والوديان وقطع حدود أكثر من بلد بطريقة غير شرعية، واعتقل عدة مرات في رحلة استغرقت نحو شهرين للوصول إلى سوريا.

وكان موقع سايت -الذي يراقب مواقع الجماعات المسلحة- ذكر أن "الجهادي جون" مواطن بريطاني من أصل عربي واسمه الحقيقي محمد إموازي.

وكان الجيش الأميركي قال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنه "متأكد بدرجة كبيرة" من مقتل "الجهادي جون" في غارة نفذتها طائرة بلا طيار استهدفت معقل التنظيم في الرقة السورية.

المصدر : الجزيرة