سمت هيئة المفاوضات العليا  لقوى الثورة والمعارضة السورية وفدها المفاوض إلى محادثات جنيف المزمعة الأسبوع القادم، ويرأس الوفد العميد أسعد الزعبي ونائبا له جورج صبرا إلى جانب عضوية محمد علوش المسؤول السياسي في فصيل جيش الإسلامكبيرا للمفاوضين.


وفي مؤتمر صحفي عقد في الرياض  اليوم الأربعاء اتهم رئيس هيئة المفاوضات رياض حجاب- وهو رئيس وزراء منشق عن النظام السوري- روسيا بعرقلة سير المفاوضات من خلال  فرضها قائمة أسماء على وفد التفاوض ، وجدد التأكيد على أن المعارضة السورية لا يمكن أن تتفاوض بينما يموت  السوريون نتيجة الحصار والقصف الروسي.

كما استبعد حجاب مشاركة وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف – المقررة في 25 يناير/ كانون الثاني الجاري-  في حال تمت دعوة من وصفه بطرف ثالث وإضافته لوفد المعارضة.

وجاء إعلان أسماء عدد من قيادات المعارضة السورية العسكريين و السياسيين في وفد التفاوض إلى جنيف رغم أن الأمم المتحدة لم توجه الدعوات حتى اليوم إلى طرفي التفاوض وفق مصادر  النظام والمعارضة. 

رياض حجاب اتهم روسيا بعرقلة سير المفاوضات (الجزيرة)

حسن نوايا
وفي مقابلة مع الجزيرة أكد محمد علوش أن المعارضة السورية قررت المشاركة في جنيف لكنها لن تذهب ما لم يم تنفيذ الإجراءات المتعلقة بحسن النوايا من فك الحصار ووقف القصف وإيصال المساعات والإفراج عن الأسرى والأسيرات وفق المقررات الأممية.

وجدد علوش اتهام روسيا والنظام بعرقلة المفاوضات عبر عدم جديته على الأرض باستمرار الحصار والقصف وتعطيل العملية السياسية عبر فرض قوائم ترفضها المعارضة، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على روسيا والنظام لتنفيذ إجراءات حسن النوايا قبل المفاوضات.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر سياسي في المعارضة السورية اليوم  قوله إن الموقف الآن غير واضح المعالم من مشاركة المعارضة أو عدمها "لاسيما أن الدعوات لم تصل من مبعوث الامم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا حتى اليوم و كذلك غير معروف إطار التفاوض و ما هو مصير الفقرة السابعة  من بيان فيينا الاول في ظل تمسك روسيا بوفد مقترح منها بحجة موازين  القوى على الأرض".

وفي السياق أكد مصدر سياسي في الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية  لوكالة الأنباء الألمانية أن الوفد المعارض المفاوض مؤلف من 15 شخصا "وهو جاهز للمشاركة في حال اتخاذ قرار المشاركة وفق المستجدات التي لا تتعارض  مع أساسيات لا حياد عنها " دون معرفة المزيد من الايضاح.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس وفد المعارضة العميد الطيار أسعد الزعبي كان يترأس جناح  القوى الجوية في الأكاديمية العسكرية في دمشق قبل انشقاقه في يوليو/ تموز 2012، أما نائبه جورج صبرا فهو رئيس المؤتمر الوطني السوري وعضو في ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية ، في حين أن كبير المفاوضين محمد  علوش هو ابن عم قائد جيش الإسلام زهران علوش الذي قتل في قصف روسي مؤخرا وهو ممثل جيش الاسلام  في الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة. 

وجاء الإعلان عن اجتماع الهيئة التفاوضية العليا لقوى الثورة والمعارضة السورية بعد ما أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال المؤتمر  الصحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس أمس الثلاثاء في الرياض أن الهيئة  العليا للمفاوضات السورية هي التي تحدد من سيمثل المعارضة في المفاوضات،  مشيراً إلى أنه لا يمكن لأى طرف أن يفرض على المعارضة من سيمثلها في 
المفاوضات. 

أسعد الزعبي (يمين ) وجورج صبرا

موقف النظام
في المقابل قال وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم اليوم إن "وفد النظام جاهز  للمفاوضات دون مشاركة مطلوبين إرهابيين " حسب تعبيره و يقصد التنظيمات  العسكرية المعارضة.

وقال مصدر سياسي في وزارة الخارجية السورية بدمشق لوكالة الأنباء الألمانية إن نائب وزير الخارجية فيصل المقداد هو الذي سيترأس وفد المفاوضات دون ذكر تفاصيل أخرى.

وكانت أطراف المعارضة السورية قد توصلت خلال مؤتمر الرياض الذى عقد في  العاشر من الشهر الماضي إلى اتفاق على تشكيل هيئة عليا من 32 عضوا،  بينهم تسعة من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية و10  من  الفصائل المسلحة وخمسة من هيئة التنسيق الوطني وثمانية أعضاء مستقلين.

وينتظر الجميع نتائج اجتماع وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في زيورخ والذي سيكون له انعكاسات على موعد  المفاوضات و توقيتها وشكلها ووفودها التي من المقررة مشاركتها فيها . 
      
وقد عقدت في مدينة زيوريخ السويسرية محادثات ثنائية بين كيري ولافروف. وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن الكرملين أكد استمرار وجود خلافات حادة بين روسيا والولايات المتحدة حول تشكيل وفد المعارضة السورية في محادثات جنيف، وتحديد لوائح المنظمات الإرهابية.      
      
من جهته قال مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن أعضاء في مجلس الأمن يعتقدون أن الكثير يتوقف على لقاء زيوريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات