شيّع آلاف الفلسطينيين بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية اليوم السبت جثامين 17 شهيدا فلسطينيا، قتلوا خلال الثلاثة أشهر الماضية برصاص الجيش الإسرائيلي واحتجزوا لديه إلى أن تم تسليمهم لعائلاتهم أمس الجمعة.

وانطلق موكب تشييع 14 جثمانا من مستشفى الأهلي الحكومي في الخليل باتجاه مقبرة الشهداء بالمدينة حيث ووريت أجسادهم هناك، في حين شيّع ثلاثة آخرون في بلدات خارج المدينة.

ورفع المشاركون خلال التشييع الأعلام ورايات الفصائل الفلسطينية وصور الشهداء، مرددين التكبيرات والهتافات المطالبة بالوحدة الوطنية واستمرار الانتفاضة والانتقام لدماء هؤلاء الشهداء.

وكان جيش الاحتلال قد سلم أمس الجمعة جثامين 23 فلسطينيا قتلهم جيش الاحتلال بدعوى تنفيذهم عمليات طعن ودهس استهدفت إسرائيليين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة في وقت سابق إن 17 من الجثامين الـ23 التي كانت تحتجزها سلطات الاحتلال تعود لشهداء من محافظة الخليل, بينما تعود بقية الجثامين لشهداء من محافظات رام الله وطولكرم وجنين في الضفة المحتلة أيضا.

وأفادت وكالة الأناضول أن إسرائيل تحتجز ما يقارب 315 جثمانا فلسطينيا، 265 منهم منذ ما قبل عام 2015، ونحو 57 آخرين منذ اندلاع الهبّة الشعبية، وفق أرقام فلسطينية رسمية.

وبالإفراج عن الـ23 جثمانا أمس، يتبقى 19 جثمانا فلسطينيا محتجزا لدى السلطات الإسرائيلية غالبيتهم من مدينة القدس المحتلة، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة