قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أمس الأحد إن واشنطن تعمل مع بغداد للعثور على ثلاثة أميركيين فقدوا في منطقة الدورة جنوبي العاصمة العراقية، وكانت مصادر أمنية عراقية أفادت للجزيرة بأن الأميركيين الثلاثة اختطفوا مساء الجمعة الماضي على يد مليشيات.

وذكر مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر أمنية عراقية أن السلطات الأمنية أجرت حملات تفتيش واسعة في المنطقة في اليومين الماضين، وأنها لم ترغب في إعلان الحادثة على أمل العثور على المختطفين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن عقيد في الشرطة العراقية طلب عدم الكشف عن هويته أن مترجما عراقيا اختطِف مع الأميركيين الثلاثة، وأضاف العقيد أن الخاطفين عناصر في مليشيات وكانوا يرتدون زيا عسكريا.

عمليات تفتيش
وأوضح مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم أن الفوج الرئاسي (أمن الرئاسة) يقوم بعمليات تفتيش في المنطقة، مشيرا إلى أن المعلومات متضاربة بشأن المخطوفين إن كانوا أميركيين أصلا أو يحملون الجنسية الأميركية.

كما تتضارب الأنباء حول صفة المختطفين، وبحسب مدير مكتب الجزيرة فإن هناك معلومات تشير إلى أنهم مستشارون، بينما تذكر معلومات أخرى أنهم يعملون في التجارة، ونقلت قناة سي أن أن الأميركية عن مسؤول رفيع في بغداد قوله إن الثلاثة متعاقدون أميركيون.

وتعد عمليات الاختطاف في العراق مشكلة كبيرة لسلطات بغداد، فقد اختطف في الأشهر الخمسة الماضية العشرات من المواطنين الأجانب، غير أن الاختطاف يطال أيضا عراقيين من أجل أهداف متعددة، منها الابتزاز المالي والثأر.

المصدر : وكالات,الجزيرة