نقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية عراقية أن ثلاثة أشخاص يحملون الجنسية الأميركية اختطفوا على يد جماعات وصفتها بأنها مليشياوية في منطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد في وقت متأخر من يوم الجمعة.

وأشار المراسل إلى أن السلطات الأمنية أجرت حملات تفتيش واسعة في المنطقة في اليومين الماضين، ولم تشأ الإعلان عن الحادثة على أمل العثور على المخطوفين.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم أن الفوج الرئاسي (أمن الرئاسة) يقوم بعمليات تفتيش في المنطقة، مشيرا إلى أن المعلومات متضاربة بشأن المخطوفين إن كانوا أميركيين أصلا أو يحملون الجنسية الأميركية.

كما تتضارب الأنباء حول صفتهم، وبحسب مدير مكتب الجزيرة فإن هناك معلومات تشير إلى أنهم مستشارون، بينما تذكر معلومات أخرى أنهم يعملون في التجارة.

وفي تصريح لمسؤول أميركي قال إن واشنطن على علم بما جرى، وتعمل الآن بشكل تام مع السلطات العراقية من أجل تحديد موقع وسلامة هؤلاء المخطوفين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي أميركي الأحد أن الولايات المتحدة والسلطات العراقية  تحاولان العثور على مجموعة من الأميركين فقدوا في بغداد، دون تحديد عددهم.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية