أعلنت البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور بالسودان (يوناميد) سقوط خمس قنابل قرب موقع تابع لها وسط الإقليم، معربة عن قلقها حيال "استمرار" القتال بين الجيش ومتمردين.

وفي بيان صحفي بثته الأحد، قالت بعثة حفظ السلام الدولية في دارفور غربي السودان إن خمس قنابل سقطت في منطقة تقع شمال شرق موقع ميداني تابع لها في منطقة نرتيتي، مضيفة أن المحال التجارية والأسواق أغلقت تخوفا من وقوع عمليات نهب وهجمات.

وأعربت البعثة عن "قلقها إزاء القتال المستمر بين القوات الحكومية والحركات المسلحة في منطقة جبل مرة وسط دارفور قرب موقع البعثة الميداني في نرتيتي".

وأكدت يوناميد على "الحاجة إلى حل الوضع عبر الطرق السلمية"، موضحة أنها "تقف مستعدة للمساعدة في مثل هذه الجهود".

يأتي ذلك بعد أيام من اشتباكات بين الجيش وقوات حركة تحرير السودان التي تتخذ من منطقة جبل مرة معقلا لها، رغم قرار وقف إطلاق النار الذي أعلنته الحكومة مطلع الشهر الجاري تمهيدا للحوار الوطني.

وجبل مرة في وسط دارفور من أكثر المناطق التي شهدت مواجهات بين طرفي النزاع العام الماضي، وتسيطر عليه الحركات التي تمردت منذ عام 2003 على حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، مما تسبب في نشوب حرب ذهب ضحيتها أكثر من 300 ألف قتيل و نحو2.5 مليون نازح.

وتسعى قطر لإعادة إحياء الوساطة بين الخرطوم ومتمردي دارفور، حيث التقى أحمد بن عبد الله آل محمود نائب رئيس مجلس الوزراء القطري الاثنين الماضي في باريس بممثلي حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة. وأسفر اللقاء عن اتفاق بتقديم ممثليها ورقة تفصيلية للوساطة تتضمن رؤيتهما عن إمكانية إيجاد قواسم مشتركة لعملية السلام بدارفور في أقرب وقت ممكن. 

المصدر : الجزيرة + وكالات