قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد إن تنظيم الدولة الاسلامية اختطف ما لا يقل عن أربعمئة شخص من المدنيين وعوائل المسلحين الموالين للنظام خلال هجومه أمس السبت على حي البغيلية والمنطقة الشمالية الغربية بمدينة دير الزور الواقعة شرقي سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "بين المخطوفين نساء وأطفال وأفراد عائلات مسلحون موالون للنظام" مشيرا إلى أن التنظيم عمد إلى "نقل المخطوفين إلى مناطق سيطرته في ريف دير الزور الغربي وإلى مدينة معدان في محافظة الرقة شمالا والحدودية مع محافظة دير الزور".

وأشار المرصد إلى أنه تمكن من توثيق مقتل ما لا يقل عن 135 شخصاً وعنصراً بمدينة دير الزور، لافتا إلى أن من بين الـ 135 الذين قتلوا وأعدموا، نحو خمسين عنصراً من قوات النظام والمليشيات الموالية له، بالإضافة إلى 85 من أسر مقاتلين موالين للنظام.

واستولى التنظيم -خلال الهجوم الذي يعد الأوسع على مواقع لقوات النظام شرقي سوريا- على مدفعين اثنين من عيار 57 ومثلهما من عيار 23 إضافة لكميات كبيرة من الذخائر، وفق الوكالة.

وتدور حاليا اشتباكات متقطعة بين قوات النظام وتنظيم الدولة في شمال غرب مدينة دير الزور، واستهدفت ضاحية البغيلية بعد منتصف الليل بقصف جوي مكثف من الطائرات الحربية الروسية. 

ويسعى التنظيم منذ أكثر من عام للسيطرة على كامل محافظة دير الزور التي يسيطر على معظمها منذ عام 2013، بينما لا يزال المطار العسكري وأجزاء من المدينة تحت سيطرة قوات النظام.

المصدر : وكالات