أفاد مراسل الجزيرة في الصومال بمقتل خمسين جنديا كينيا في هجوم لحركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للاتحاد الأفريقي قرب الحدود الكينية.

وأورد المراسل هذه الحصيلة نقلا عن المتحدث الرسمي باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب.

وبدأ الهجوم في وقت مبكر اليوم الجمعة بتفجير مقاتل من حركة الشباب عربة ملغمة في بوابة القاعدة التي تقع في منطقة "عيل عدي" جنوب غربي الصومال (550 كيلومترا غرب العاصمة مقديشو) قرب الحدود الصومالية الكينية, ليقتحم بعد ذلك مسلحون من الحركة القاعدة ويشتبكوا مع القوة الكينية.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب إن مقاتلي الحركة سيطروا على القاعدة بعد اشتباكات عنيفة مع القوة الكينية المتمركزة داخلها، وتحدث عن هروب الجنود الكينيين منها.

وفي الوقت نفسه قال الضابط في الجيش الصومالي أحمد حسن إن عشرات من مقاتلي الشباب المجاهدين مدججين بالأسلحة هاجموا القاعدة العسكرية. وأكد حسن اقتحام المسلحين للقاعدة, وتحدث عن اشتباكات داخلها. وذكر سكان أنهم سمعوا أصوات إطلاق نار متقطع في منطقة الاشتباك.

وتمكنت حركة الشباب من استعادة بعض المدن والبلدات في وسط وجنوب الصومال بعدما خسرت قبل ذلك عددا من معاقلها الرئيسية خلال عمليات للجيش الصومالي والقوات الأفريقية التي تضم جنودا من عدد من الدول بينها أوغندا.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي قتل عدد من الجنود الأوغنديين في هجوم لحركة الشباب على قاعدة عسكرية للاتحاد الأفريقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات