بحث وزيرا الخارجية السعودي عادل الجبير والأميركي جون كيري عددا من قضايا الشرق الأوسط، فضلا عن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وذلك خلال لقائهما اليوم بالعاصمة البريطانية لندن.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزيرين بحثا قضايا عدة، بينها إيران والعملية السياسية الرامية لإنهاء الحرب في سوريا.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء السعودية إن الوزيرين بحثا العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي بما فيها الأزمة السورية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الأربعاء أن الموعد المقرر لمباحثات السلام السورية في 25 يناير/كانون الثاني الجاري بجنيف في سويسرا لا يزال قائما.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي جمع الوزيرين أدان الجبير التفجيرات "الإرهابية" التي وقعت بالعاصمة الإندونيسية اليوم، والتفجيرات التي حدثت في باكستان أمس، مؤكداً أهمية تقوية العمل بفعالية من أجل مواجهة هذه الأعمال.

جملة تحديات
وأشار الجبير إلى جملة التحديات التي تواجهها المنطقة في "اليمن، وسوريا، والإرهاب، والتدخل الإيراني في شؤون المنطقة"، مشدداً على "أهمية العمل بشكل وثيق مع شركاء السعودية، خاصة الولايات المتحدة، في التعامل مع هذه التحديات، وأهمية تعميق العلاقات مع الجانب الأميركي بما يخدم المصالح المشتركة".

من جهته، أكد كيري أن "هذه الأعمال الإرهابية لن تستطيع إرهاب الدول وتمنعها من حماية مواطنيها وتأمين الحياة المعيشية لها".

وأشار كيري إلى ضرورة "وقوف المجتمع الدولي متحداً في القضاء على آفة الإرهاب"، مؤكدا تصميم بلاده على القضاء على "تنظيم داعش الإرهابي، وحركة بوكو حرام الإرهابية، وحركة الشباب الصومالية، بالطرق السلمية -إن أمكن- ولكن إن اضطر الأمر سنتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان أمن وحماية الشعوب"، على حد قوله.

المصدر : وكالات