هاجمت طائرتان حربيتان مساء الخميس موقعين لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت الساحلية شمالي ليبيا، كما استهدف انفجار خط أنابيب رئيسيا جنوبي ميناء راس لانوف النفطي.

واستهدفت الطائرتان -اللتان لم تعرف هويتهما- منطقتي الصبيحة والظهير في ضواحي سرت، وفقا لشبكة سرت الإخبارية. ويعتقد أن التنظيم يستخدم المنطقتين لتخزين الأسلحة.

وقالت مصادر وشهود عيان لـ"بوابة الوسط" إنهم شاهدوا لهيب النيران يتصاعد من موقع الهجوم بعد تنفيذ الطيران الحربي ضرباته للموقع، وإن الخسائر المادية واضحة فيما لم يعرف بعد إن كان الهجوم قد أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ويسيطر تنظيم الدولة على مساحة من الشريط الساحلي على البحر المتوسط ويتمركز حول سرت والنوفلية، غرب السدرة.

ووفق مصادر محلية فإن طائرات حربية مجهولة قصفت قبل يومين موقعا لتنظيم الدولة في منطقة الظهير وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف التنظيم وآلياته، كما استهدف القصف موقعا آخر للتنظيم بمخيم النهر الصناعى، الذي كانت تتمركز فيه حتى مارس/آذار الماضى قوات من فجر ليبيا.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم المؤسسة الوطنية الليبية للنفط محمد الحراري إن انفجارا وقع في خط أنابيب رئيسي جنوبي ميناء رأس لانوف.

وأوضح الحراري أنه لم يتضح بعد سبب الانفجار في خط الأنابيب المغلق منذ أكثر من عامين.

ونقلت رويترز عن مسؤول نفطي قوله إن العمل تخريبي، وأوضح أن عمالا يسعون لعزل الأنبوب والتقليل من الخسائر.

وتعرض ميناء راس لانوف والسدر القريب منه لهجوم شنه مسلحو تنظيم الدولة الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات