قتل أكثر من ثلاثين من الحوثيين وحلفائهم بغارات بطائرات التحالف العربي على مواقعهم في محافظتي تعز (جنوب البلاد) ومأرب (شمال شرق صنعاء)، فيما سيطرت المقاومة الشعبية اليمنية على أجزاء واسعة من مديرية نهم بمحافظة صنعاء.
 
وقالت مصادر في المقاومة الشعبية في تعز إن طائرات التحالف شنت غارات على عدة مواقع تابعة لمليشيا الحوثي وقوات صالح في مديرية حيفان (جنوبي تعز)، مما أدى لمقتل 26 من مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

من جهة أخرى، أدى القصف العشوائي المستمر لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على الأحياء السكنية في المدينة إلى مقتل خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وجرح 23 آخرين في منطقة الوازعية.

في غضون ذلك، أكدت المصادر أن قوات التحالف العربي نفذت عمليات إنزال مساعدات طبية في مدينة تعز للمرة الأولى، حيث تعاني منذ أشهر نتيجة الحصار المفروض عليها من قبل الحوثيين وقوات صالح، بعدما منعوا دخول الأدوية وغيرها من مستلزمات الحياة الأساسية.

وفي محافظة مأرب، قتل ثمانية من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع وجرح 12 آخرون الأربعاء في غارات شنها التحالف العربي. ووفقا لمصادر محلية، استهدفت الغارات تجمعا ودوريات للحوثيين وقوات صالح بجبل هيلان، آخر معقل للحوثيين وقوات صالح بمديرية صرواح بمحافظة مأرب.

video

تقدم قرب صنعاء
وعلى صعيد متصل تمكنت المقاومة الشعبية اليمنية الأربعاء من فرض سيطرتها على أجزاء كبيرة من مديرية نهم بمحافظة صنعاء.

وأكد الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية بصنعاء عبد الله الشندقي إن المقاومة باتت تسيطر على أجزاء كبيرة من مديرية نهم (خمسين كيلومترا شرق صنعاء) بعد معارك مع الحوثيين.

وأوضح الشندقي أن المقاومة سيطرت في الأيام الماضية على أجزاء كبيرة من المديرية، وأضاف أن المعارك بين المقاومة والحوثيين لا تزال مستمرة في عدة مواقع بنهم، لافتا إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين، دون أن يحدد عددهم.

وتدور منذ أسابيع معارك بين المقاومة والحوثيين في نهم، في محاولة من المقاومة للتقدم والسيطرة على مديريات ضمن محافظة صنعاء، بعد السيطرة على معظم محافظة مأرب. 

المصدر : الجزيرة + وكالات