قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت فلسطينيا عند حاجز في قرية بيت عينون قرب مدينة الخليل (جنوبي الضفة الغربية). كما أفاد مراسل الجزيرة نت بأن جنود الاحتلال قتلوا شابا آخر عند حاجز عسكري في نابلس، وبرر الاحتلال قتل الشابين بزعم حملهما سكينين. في غضون ذلك شن الاحتلال حملات اعتقال بمختلف مناطق الضفة.

وأطلق جنود الاحتلال في الخليل النار على الشاب بزعم محاولته طعن أحدهم، وأفاد شهود عيان كانوا في موقع الحادث بأن قوات الاحتلال أطلقت 15 رصاصة على الشاب، بينما لم يُصب أي من الجنود بأذى.

ومُنعت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إلى جثة الشهيد التي احتجزتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما قتلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا آخر بعد إطلاق النار عليه قرب نابلس بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأفاد مراسل الجزيرة نت عاطف دغلس بأن شهيد نابلس يُدعى هيثم محمود ياسين، ويبلغ من العمر 31 عاما، وينحدر من بلدة عصيرة (شمال نابلس).

وأفاد شهود عيان بأن ياسين قبل استشهاده هاجم أحد العربات العسكرية، وكان بيده سكين، فباغته الجنود بإطلاق النار عليه وتركوه ينزف فترة من الزمن دون السماح بإسعافه، ثم نقلوا جثمانه إلى جهة غير معروفة.

وعقب الحادث، انتشر جنود الاحتلال بكثافة، وقاموا بإغلاق شارع رئيسي بالقرب من حاجز عسكري.

وذكر المراسل أن ياسين كان يعاني من إعاقة حركية بسبب تعرضه قبل عدة أعوام للإصابة برصاص الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات الليلة الماضية، أسفرت عن اعتقال 23 فلسطينيا في الضفة.

وبذلك يرتفع عدد شهداء الهبة الفلسطينية التي انطلقت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى نحو 160 شهيدا.

وتشهد الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 1948 هبّة فلسطينية تضمنت عمليات إطلاق نار وطعن بالسكاكين واحتجاجات ضد جيش الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين وساسة إسرائيليين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة