أفادت وكالة الإعلام الروسية اليوم الخميس نقلا عن نص وثيقة بأن سوريا سمحت بوجود سلاح الجو الروسي على أراضيها لفترة غير محددة، بموجب بنود اتفاق وقعه البلدان في أغسطس/آب الماضي.

وتنطلق الطائرات الروسية من قاعدة بمحافظة اللاذقية السورية لقصف تنظيمات معارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ الثلاثين من سبتمبر/أيلول الماضي، في إطار مساعي موسكو لمساعدة الرئيس السوري في مواجهة المعارضة المسلحة.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس أنه لأول مرة منذ بدء العمليات الجوية الروسية في سوريا قامت الطائرات السورية "ميغ 29" بتوفير غطاء جوي للطائرات الروسية "سو 25" أثناء قيامها بغارات جوية.

وتتعرض موسكو لانتقادات كثيرة بسبب أهدافها العسكرية، حيث تتهمها دول من التحالف الغربي بكونها تستهدف إضافة إلى تنظيم الدولة الإسلامية تنظيمات معارضة تصفها "بالمعتدلة"، مثل الجيش الحر، فضلا عن استهداف المدنيين.

وكان وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان قال إن "روسيا لا تزال تميل لقصف جماعات المعارضة المعتدلة في سوريا".

وتأتي هذه التصريحات لتضاف إلى تصريحات وزير الخارجية الفرنس لوران فابيوس الذي اتهم روسيا بتنفيذ ضربات ضد المدنيين في سوريا، وهو ما عدّته موسكو تصريحات "غريبة وواهية".

المصدر : رويترز