قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية اليمنية صدت هجوما على موقعين غرب الضالع، وأصيب مدنيون بقصف من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لـتعز تزامنا مع قصف طائرات التحالف العربي لتلك القوات، في حين تتواصل المعارك في محافظة حجة.

وأكدت مصادر للجزيرة أن المقاومة صدت ما وصفته بأنه أعنف هجوم على موقعي يبار وظفار على مداخل منطقة العود غرب الضالع.

وشهدت تعز سقوط عدة جرحى في صفوف المدنيين بقصف الحوثيين وقوات صالح لأحياء سكنية، منها حي شعب الدباء ومحيط القصر الرئاسي شرقي المدينة، وفقا لمراسل الجزيرة.

كما قصفت طائرات التحالف العربي مواقع للحوثيين وقوات صالح في منفذ الصراط المستقيم، ومنفذ باب عدن بمنطقة الشقب في مديرية صبر الموادم، جنوب شرق تعز.

من جهة أخرى نفذت وحدات من الجيش الوطني صباح اليوم الأربعاء هجوما عكسيا على مواقع الحوثيين وقوات صالح في منطقة ميدي مع استمرار لتبادل القصف في منطقة حرض بمحافظة حجة بشمال غرب البلاد.

وقال مراسل الجزيرة نت إن الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع هاجموا البارحة مواقع حررها الجيش الوطني الأسبوع الماضي، منها كورنيش ميدي والميناء القديم، لكن الجيش الوطني أفشل الهجوم.

وذكرت مصادر محلية أن الجيش حقق تقدما نسبيا على الخط الساحلي الموازي للمدينة بهدف تضييق الخناق على المليشيات الموجودة فيها، مؤكدة مقتل عدد من المهاجمين وإصابة بعض المقاتلين في صفوف الجيش.

وفي جبهة حرض، أفادت مصادر عسكرية استمرار القصف المدفعي المتبادل بين قوات الجيش الوطني والتحالف من جهة وبين مليشيات الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى طوال اليومين الماضيين، دون إحراز أي تقدم من الجانبين.

وفي سياق آخر، قال الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية عبد الله الشندقي إن المقاومة أصبحت تسيطر على أجزاء كبيرة من مديرية نهم شرق صنعاء، منها قرى آل خريض وقرى آل حميد وقرى آل سعد وقرية نملة وجبل وتران.

وأضاف أن المعارك بين المقاومة والحوثيين ما زالت مستمرة حتى صباح اليوم في عدة مواقع، لافتا إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات