عاود الطيران الروسي اليوم الاثنين استهداف المدنيين شمالي سوريا، فأصابت صواريخه مدارس وقتلت أطفالا بريف حلب، وشن غارات مكثفة لمساعدة قوات النظام السوري في الجبهات المشتعلة في كل من حلب واللاذقية ودرعا.


فقد أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 17 شخصا -أغلبهم أطفال- في غارات روسية استهدفت مدارس في بلدة عنجارة بريف حلب الغربي (شمالي سوريا).

وقال المراسل إن الطائرات الروسية قصفت مدارس تُؤوي نازحين في البلدة الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة، وقامت فرق الدفاع المدني بمحاولات لإنقاذ العالقين تحت الأنقاض بعد تهدم الأبنية بشكل كامل نتيجة هذه الغارات.

وتحدثت شبكة شام عن استهداف ثلاث مدارس خلال الغارات على عنجارة، كما قتل شخص واحد وجرح آخرون جراء غارة روسية استهدفت قريتي معارة الأرتيق وكفر حمرة بريف حلب الشمالي.

وفي إدلب (شمالي البلاد) أيضا، أطلقت طائرات روسية صباح اليوم صواريخ فراغية على بلدة أورم الجوز، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، وفقا للجان التنسيق المحلية. وكان الطيران الروسي ارتكب أمس مجزرة في محافظة إدلب، حين قصف مبنى دار القضاء وسوقا شعبية في مدينة معرة النعمان؛ ليقتل نحو ستين شخصا، بينهم عناصر من جبهة النصرة.

من جهته، قال مراسل الجزيرة في حمص (وسط سوريا) إن ثلاثة أشخاص قتلوا اليوم في غارات روسية على الرستن بريف المحافظة الشمالي.

ومنذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، أوقعت الغارات الجوية الروسية نحو ثمانمئة قتيل من المدنيين، فضلا عن بضع مئات من عناصر المعارضة السورية المسلحة، حسب تقارير لبعض المنظمات السورية.

مدينة الشيخ مسكين تتعرض لغارات روسية مكثفة لتمكين قوات النظام من اقتحامها (الجزيرة)

إسناد روسي
وفي الإطار نفسه، قال ناشطون إن الطيران الروسي شن اليوم غارات مكثفة على جبهات القتال في كل من حلب واللاذقية (شمالا) ودرعا (جنوبا) لمساعدة قوات النظام السوري على إحراز تقدم على حساب قوات المعارضة.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأن طائرات روسية شنت أكثر من ثلاثين غارة اليوم على نقاط الكلارية ومزارع خان العسل ومزارع كفر ناها بريف حلب أثناء اشتباكات بين قوات النظام ومسلحي المعارضة.

ووفقا للمصدر نفسه، فقد صدّت فصائل المعارضة محاولة تقدم لقوات النظام انطلاقا من بلدة خان طومان (جنوب حلب)، وقتلت أكثر من ثلاثين جنديا، وتحدثت شبكة شام بدورها عن مقتل وإصابة عشرات الجنود النظاميين في كمين بحي الراشدين الجنوبي بحلب.

وبصورة متزامنة، شن الطيران الروسي اليوم غارات عنيفة على منطقة سلمى بريف اللاذقية، التي تحاول قوات النظام اقتحامها، حسب لجان التنسيق المحلية. كما تجدد القصف الروسي على مواقع المعارضة في مدينة الشيخ مسكين الخاضعة للمعارضة المسلحة بريف درعا الغربي، وشمل القصف بلدات أخرى بدرعا بينها إبطع.

كما تعرضت اليوم منطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق الشرقي لغارات جديدة. وكانت غارات أوقعت أمس قتلى وجرحى في مدينة دوما. من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن ناشطين سوريين أن المعارضة المسلحة أفشلت محاولات بدأتها قوات النظام قبل أسبوع لفصل مدينتي داريا ومعضمية الشام بريف دمشق الغربي عن بعضهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات