شهد مقر الجامعة العربية بالقاهرة مساء أمس الأحد اجتماعا للجنة الوزارية العربية المصغرة المعنية بالتحرك على الساحة الدولية لدعم القضية الفلسطينية، حيث دعا الوفد المغربي إلى استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق إطار زمني يفضي إلى قيام دولة فلسطينية.

وانعقد الاجتماع برئاسة وزير الخارجية المصري سامح شكري، ومشاركة كل من المغرب والأردن وفلسطين، وبحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

وقالت وزيرة الخارجية المغربية مباركة بوعيدة في كلمتها خلال الاجتماع إن "هذا التحرك سيكون من خلال السعي إلى وضع القضية الفلسطينية على رأس أجندة الجمعية العامة للأمم المتحدة"، بحيث يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالبت الوزيرة المغربية بتوسيع مهام اللجنة الوزارية العربية لتشمل إجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإعداد نظام حماية دولي خاص في دولة فلسطين المحتلة.

مباركة بوعيدة قالت إن طلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني يظل مسعى مؤقتاً (الجزيرة)

مسعى مؤقت
وأضافت أن طلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني يظل مسعى مؤقتاً، وأنه لا ينبغي أن يُغني عن مواصلة الحرص على وضع إطار تفاوضي مناسب بشكل يؤدي إلى رفع الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة.

وأكدت بوعيدة تأييد بلادها الخطوات التي يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس "للدفاع عن الحقوق الفلسطينية المشروعة"، وتفهم بلادها كذلك طلب السلطة الفلسطينية الحماية الدولية للشعب الفلسطيني حسب "الأسلوب الأنسب" الذي تقرره السلطة.

وجاء الاجتماع قبيل توجه العربي إلى نيويورك اليوم للمشاركة في اجتماع دعا إليه الأمين العام للأمم المتحدة لمناقشة المعايير الخاصة باختيار الأمين العام الجديد، الذي من المقرر أن يتم خلاله تعرف بان على الرؤية العربية والمقترحات الخاصة بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

ومن المقرر أيضا أن يبحث العربي مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري تطورات القضية الفلسطينية والموقف الأميركي منها.

المصدر : وكالات