قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 52 شخصا قتلوا وأصيب 120 في ثلاثة تفجيرات متزامنة مساء الاثنين في بغداد والمقدادية بمحافظة ديالى شمال شرق العاصمة العراقية. وقد أفادت مصادر محلية في المقدادية بتفجير مليشيات طائفية أربعة مساجد للسنة هناك.

واستهدف التفجير الأول مركزا تجاريا في منطقة بغداد الجديدة جنوب شرق العاصمة وأدى إلى مقتل 19 شخصا وإصابة 48 بعد مواجهة مع قوات الأمن العراقية قتل خلالها المهاجمون الأربعة وفق مصادر أمنية عراقية.

وقالت مصادر أمنية إن قوة كبيرة تقدر بحجم فوج كامل وصلت إلى المكان، وقامت بتطويقه من جميع الجهات، مشيرة إلى إعلان حالة الطوارئ، وتم إغلاق جميع مداخل ومخارج مدينة بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية مساء الاثنين أن القوات نجحت في السيطرة على المركز التجاري، وقتلت عددا من "الإرهابيين".

وعلى الفور، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم، حيث قال -عبر بيان بثته وكالة أعماق التابعة له- إن "أربعة من جنود الخلافة نفذوا عملية انغماسية وسط تجمع للرافضة وأحدثوا فيهم مقتلة عظيمة، وبعد قدوم قوة إسناد فجر استشهادي سيارته المفخخة، مما رفع الحصيلة إلى نحو تسعين قتيلا وجريحا".

وفي منطقة النهروان شرقي بغداد قتل سبعة أشخاص وأصيب 21 في انفجار سيارة ملغمة استهدفت مقهى شعبيا.  

تفجيران بالمقدادية
أما في المقدادية بمحافظة ديالى فقد استهدف هجوم مزدوج مقهى في حي العصري أسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة 52 آخرين، حسب مصادر أمنية.

وأضافت المصادر أن الانفجار الأول نفذه "انتحاري" يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه داخل مقهى في منطقة الحي العسكري ببلدة المقدادية التي تبعد ثمانين كيلومترا شمال شرقي بغداد، تبعه انفجار سيارة مفخخة عندما تجمع عدد من الناس عند المقهى بعد وقوع الانفجار الأول.

وعقب هذا الهجوم المزدوج في ديالى أفادت مصادر محلية في قضاء المقدادية بأن مليشيات طائفية فجرت أربعة مساجد للسنة، وهي زاهدة خاتون وحي المعلمين والعروبة وجامع فلسطين.

كما أفادت مصادر محلية بأن المليشيات قتلت عددا من المواطنين في الحي العصري وسط القضاء الذي فرض فيه حظر للتجول.

وفي هذا السياق قال محافظ ديالى السابق عمر الحميري خلال مقابلة مع الجزيرة إن المليشيات اعدمت تسعين شابا من أهالي منطقة المقدادية في محافظة ديالى.

وأضاف أن هذه المليشيات التي وصفها بالسائبة أحرقت المساجد أمام أنظار القوات الأمنية العراقية في المحافظة. وأكد الحميري أن الوضع حاليا في المحافظة متأزم للغاية بعد مطالبة تلك المليشيات أهالي المحافظة من الطائفة السنية بالمغادرة المحافظة خلال أربع وعشرين ساعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات