بدء دخول شاحنات المساعدات إلى مضايا
آخر تحديث: 2016/1/11 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/11 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/2 هـ

بدء دخول شاحنات المساعدات إلى مضايا

أفاد مراسل الجزيرة بوصول أربع شاحنات مساعدات إلى داخل مضايا بريف دمشق، وذلك ضمن اتفاق بين المعارضة والنظام يقضي أيضا بإدخال مساعدات بشكل متزامن إلى بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام في ريف إدلب.

وحصلت الجزيرة على صور تظهر تجمّع عدد من عائلات مضايا في انتظار الحصول على المساعدات.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات النظام السوري وحزب الله استغلت حاجة عدد من الأهالي وسلمتهم بعض المساعدات بعد إجرائهم مقابلات مصورة يتحدثون فيها عن أنّ من سمتهم وكالة الأنباء الرسمية سانا "الإرهابيين" صادروا مساعدات الأهالي.

وهو ما أكده المرصد السوري لحقوق الانسان الذي قال إن حزب الله يقوم باستدراج عائلات إلى منطقة القوس التي يوجد فيها حاجز له عند أطراف مضايا لإيهامهم بأنه هو من يقوم بتوزيع المساعدات على المواطنين، كما أن حزب الله أبلغ المواطنين بأن من يرغب في تسلم المساعدات فعليه الحضور إلى منطقة القوس، ومن يرد مغادرة مضايا فليغادرها.

وفي تطور آخر، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن أهالي مضايا طردوا رئيس المجلس العسكري في المدينة من مكان إقامته، بسبب محاولاته إدخال المساعدات إلى المستودعات، حيث رفض الأهالي إدخالها إلى المستودعات وطالبوا بتسلمها بشكل مباشر.

video

توزيع المساعدات
وكان مصدر في الهلال الأحمر السوري قال لوكالة الأنباء الألمانية إن مئات المتطوعين أسهموا في توزيع المواد الغذائية التي تشمل البقوليات والأزر وأنواعا من المواد الغذائية المجففة وصلصلة  البندورة والزيوت والسكر والمواد الطبية الأولية وحليب الأطفال.

من جانبه، قال مراسل الجزيرة في البقاع اللبناني إيهاب العقدي إن مجموع المساعدات مؤلفة من 335 طنا، منها 250 طنا من المواد الغذائية ومئة طن من الملابس والأغطية.

ووفق مصادر طبية في مضايا، سجلت المراكز الطبية عددا كبيرا من حالات التسمم بين السكان جراء تناولهم الأعشاب وأوراق الشجر، بينما استمر تدفق حالات الإغماء والإعياء الناتجة عن الجوع، لا سيما بين الأطفال.

وتقول منظمة "أطباء بلا حدود" إن مضايا تحتاج إلى إمداد مستمر من المساعدات لا مجرد شحنة واحدة، وتؤكد أنه في مستشفى واحد يعاني 150 شخصا على الأقل من المرض الشديد، عشرة منهم قد يفارقون الحياة إذا لم تتوفر الأدوية عاجلا.

video

الفوعة وكفريا
وفي ريف إدلب، أفاد مراسل الجزيرة ميلاد فضل في وقت سابق بأن قافلة مكونة من 21 شاحنة بدأت بنقل 129 طنا من المواد الغذائية والطبية من ريف حماة باتجاه الفوعة وكفريا.

وقال مراسل الجزيرة في وقت سابق إنه من المتوقع وصول 170 طنا، منها 125 طنا من المواد الغذائية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات