قال المتحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي العراقية أحمد الأسدي إن تسعة من عناصر مليشيا الحشد الشعبي قتلوا بطريق الخطأ عندما قصفتهم طائرة مسيرة تابعة للجيش العراقي قرب مدينة تكريت شمال بغداد.

وأضاف الأسدي أن القتلى التسعة الذين ينتمون لكتائب "جند الإمام" -إحدى الكتائب المكونة لمليشيا الحشد الشعبي الشيعية- سقطوا عندما قصفتهم طائرة عراقية مسيرة مساء السبت في قرية السلام جنوب معسكر سبايكر، كما أسفر الحادث عن إصابة 14 عنصرا من المليشيا.

وقال الأسدي إن مليشيا الحشد تعرضت لهجوم من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فطلبت تعزيزات لتفاجأ بعد دقائق بتعرضها لقصف بصاروخين من طائرة للجيش العراقي، مشيرا إلى أن أقرب نقطة لتنظيم الدولة كانت تبعد عنهم نحو كيلومترين.

وأضاف المسؤول العراقي أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قرر فتح تحقيق في الحادث، بينما أعلنت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أنها لم تنفذ أي طلعات جوية في المنطقة مساء السبت.

يذكر أن الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي الشيعية الداعمة له تمكنا خلال العام الماضي من طرد تنظيم الدولة من تكريت ومعظم أنحاء محافظة صلاح الدين، لكن لا تزال هناك بعض الجيوب للتنظيم، خاصة في الصحراء الغربية للمحافظة.

المصدر : وكالات