أدانت الكلمات التي ألقيت في افتتاح الاجتماع الطارئ لجامعة الدول العربية الذي عقد اليوم الأحد في القاهرة، تدخلات إيران في الشؤون العربية، واتهمت طهران ببث الفتنة الطائفية والمذهبية في المنطقة.

ويعقد الاجتماع بطلب من المملكة العربية السعودية لبحث تداعيات الاعتداء على سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد.

واتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران بالتدخل في الشؤون العربية وتقويض الأمن الإقليمي.

وأضاف الجبير أن "هذه الاعتداءات تعكس بشكل واضح السلوك الذي تنتهجه السياسة الإيرانية في منطقتنا العربية، بالذات في مقدراتها والتدخل في شؤون دولها وإثارة الفتن الطائفية والمذهبية وزعزعة أمنها واستقرارها".

بدوره، أدان الأمين العام للجامعة نبيل العربي في افتتاح الاجتماع الطارئ "أعمال إيران الاستفزازية" في المنطقة، و"محاولة بث الفتنة الطائفية بين مواطني الدول العربية".

وزاد العربي أن "المنطقة لا تتحمل أي أعمال استفزازية وأي محاولة لبث الفتنة الطائفية بين مواطني الدول العربية".

من جانبه، قال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد إن "إيران بلد تكررت فيه الاعتداءات على المقرات والدبلوماسيين طيلة العهود الماضية، مما يشير إلى أن هناك رغبة من الحكومة الإيرانية في عدم حماية المنشآت، أو إهمالا منها في ذلك".

المجلس الوزاري الخليجي ندد بتدخلات إيران وبث الفتنة الطائفية بدول المجلس ودعم المجموعات الإرهابية المتطرفة

تأييد خليجي
وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي أعلنوا أمس السبت تأييدهم الكامل للإجراءات السعودية في مواجهة "الاعتداءات الإرهابية" على مقريها الدبلوماسيين في إيران. واتفق الوزراء في ختام اجتماع استثنائي بالرياض على آلية فعالة في مواجهة الأنشطة الإيرانية، ولوحوا باتخاذ المزيد من الإجراءات المناسبة لمواجهة الاعتداءات الإيرانية.

واستنكر البيان الختامي للاجتماع "التدخلات الإيرانية السافرة" في شؤون المملكة، وشدد على أن أعمال طهران لا تخدم السلم والأمن في المنطقة، وتتنافى مع مبادئ حسن الجوار وتؤدي إلى إشعال المزيد من الأزمات في المنطقة.

كما ندد المجلس الوزاري الخليجي بتدخلات إيران وبث الفتنة الطائفية في دول المجلس، ودعم المجموعات الإرهابية المتطرفة، وآخرها في البحرين.

من جانبه، دعا البرلمان العربي أمس السبت إلى اتخاذ موقف عربي موحد لمواجهة التهديدات والأجندات التي تواجه أمن واستقرار البلدان العربية، وعلى رأسها التدخل الإيراني في المنطقة.

وندد "بالمواقف الإيرانية السافرة تجاه المملكة العربية السعودية والاعتداءات التي طالت سفارة المملكة وقنصليتها في طهران ومشهد"، وحذر من "تمادي إيران في انتهاك سيادة المملكة وتدخلاتها المكشوفة في الشأن العربي وتأجيج الفتنة الطائفية وتهديد تماسك الكيان العربي وتعريض أمنه القومي للخطر".

يذكر أن السعودية وعددا من الدول العربية قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران إثر اعتداء متظاهرين على مقري السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد، واتهام السلطات الرسمية الإيرانية بالتقاعس عن حماية البعثتين الدبلوماسيتين السعوديتين.

المصدر : وكالات