نفت قوات التحالف اتهامات لها باستخدام قنابل عنقودية في الضربات الجوية التي تنفذها في العاصمة اليمنية صنعاء، بينما اندلعت معارك عنيفة بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عدة جبهات.

وأفاد مصدر في التحالف بأن العمليات التي تتم في صنعاء تستهدف مخازن ومنصات إطلاق صواريخ، وهذا النوع من الأهداف لا يتطلب استخدام قنابل عنقودية.

وأضاف المصدر ذاته أن طائرات التحالف تستخدم القنابل الموجهة، وحسب نوع الهدف، لأن القنابل العنقودية غير صالحة لتدمير تلك الأهداف.

و
كانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت في تقرير أصدرته في السابع من يناير/كانون الثاني الجاري، التحالف باستخدام قنابل عنقودية في غارات استهدفت صنعاء في السادس من الشهر الجاري.

وانتقد المتحدث باسم التحالف العميد الركن أحمد عسيري اليوم تقرير هيومن رايتس، مبينا أنه "تقرير ضعيف جدا"، وأن المنظمة "لم تقدم أي أدلة"، مضيفا أن التقرير يتحدث عن نوع من القنابل العنقودية "غير موجود في مخازن" القوات
السعودية. في إشارة إلى قنابل من نوع
"سي بي يو-58".

وأكد عسيري أن 90% من غارات التحالف في صنعاء تستهدف منصات إطلاق الصواريخ التي يملكها المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من قوات صالح، وأضاف "لا يمكن استخدام قنابل عنقودية ضد منصات لإطلاق صواريخ".

 

عسيري رأى أن تقرير هيومن رايتس ضعيف ولم يقدم أدلة (أسوشيتد برس)
جبهات متعددة
وعلى صعيد المعارك الدائرة في اليمن، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثمانية أشخاص -بينهم خمسة من أفراد المقاومة- وإصابة ثلاثة آخرين في اشتباكات بين المقاومة الشعبية ومسلحين مجهولين في منطقة بير علي بمحافظة شبوة (جنوب البلاد).

وقالت مصادر محلية إن الاشتباكات اندلعت في نقطة الخزان بعدما رفض أفراد المقاومة مرور مسلحين كانوا يستقلون شاحنة محملة بأسلحة ومتفجرات، وأدت الاشتباكات إلى انفجار الشاحنة.

يأتي ذلك في وقت تجددت فيه الاشتباكات بين المقاومة الشعبية ومليشيات الحوثي وصالح في نقيل الخشبة غرب محافظة الضالع (جنوبي البلاد).

وكانت اشتباكات اندلعت أمس بين المقاومة الشعبية وقوات الحوثيين المنتشرة في نقيل الخشبة  بالمنطقة الفاصلة بين محافظتي الضالع وإب من الجهة الغربية، وفقا لمصادر المقاومة الشعبية. 

كما قال مراسل الجزيرة إن عشرة من مليشيا الحوثي وقوات صالح قتلوا في مواجهات مع المقاومة الشعبية بمديرية دمت شمال محافظة الضالع.

وسقط عشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح بين قتيل وجريح خلال غارات لطيران التحالف العربي، ومواجهات مع المقاومة الشعبية في محافظة إب.

وأفادت مصادر في المقاومة بقصف تجمعات للحوثيين في منطقة العرفاف في المدينة وأجبرتهم على التراجع شمالاً.

وبموازاة ذلك، قال الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية عبد الله الشندقي إن مسلحي المقاومة "سيطروا خلال الساعات الماضية على ست قرى في مديرية نهم (خمسين كيلومترا شرقي العاصمة صنعاء) بعد معارك مع مسلحي الحوثي.

وأضاف الشندقي لمراسل الأناضول أن "المقاومة سيطرت أيضًا على وادي رثم، والمرتفعات الجبلية المطلة عليه في المديرية نفسها"، مشيرًا إلى أن "عشرات الحوثيين سقطوا قتلى وجرحى، في هذه المعارك، مع استيلاء المقاومة على أسلحة خفيفة كانت بحوزتهم".

المصدر : الجزيرة + وكالات