اتهم زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بأنه "باع" ثلث العراق لما سماه الإرهاب والاحتلال، بعد أن تسبب في تمدد تنظيم الدولة الإسلامية على أراضيه.

وقال الصدر -في تصريحات له- إن المالكي مريض بما سماه "وهم السلطة"، في إشارة إلى ما يتردد عن سعي الأخير للعودة مجددا للسلطة.

وأضاف أن المالكي يستغل أزمات البلاد عن طريق مليشيات الحشد الشعبي عبر زيارة معسكراتهم والمشاركة في تظاهراتهم.

وتكرر ظهور رئيس الوزراء العراقي السابق مؤخرا في ما يبدو أنها محاولة منه لاستعادة نفوذه السياسي بعدما شهدت الأشهر الأخيرة من حكمه انهيارات أمنية أفضت إلى سيطرة تنظيم الدولة على أجزاء من شمال ووسط وغرب العراق.

وتعرض المالكي لاتهامات بالمسؤولية عن سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014، كما واجه انتقادات من بعض حلفائه ومن معارضيه بسوء إدارة البلاد.

كما تحوم حوله شبهات بالفساد المالي خلال ترؤسه الحكومة العراقية لمدة ثماني سنوات تقريبا حتى تخليه عن منصبه لصالح رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي في سبتمبر/أيلول 2014.

وكان اسم المالكي ذُكر من قبل محتجين خرجوا في الأشهر القليلة الماضية للمطالبة بمكافحة الفساد وتنفيذ إصلاحات سياسية جذرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات