بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية شريطا مصورا لصاروخ قالت إن طائرات إسرائيلية أطلقته على مواقع للتنظيم في سيناء في مصر

وتظهر الصور عبارات باللغة العبرية على الصاروخ، إضافة إلى تاريخ صنعه عام 2009.

يشار إلى أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي هدد أواخر يوليو/تموز الماضي بردّ حازم في حال استهداف مواطنين إسرائيليين، وذلك بعد أن تبنى تنظيم ولاية سيناء إطلاق صاروخين باتجاه إسرائيل في يونيو/حزيران الماضي.

ونقل أدرعي أواخر يوليو/تموز الماضي عن قائد عسكري إسرائيلي أن التنظيم هدد باستهداف مواطني إسرائيل وجنودها، وأن الجيش قد يستبق الرد على ذلك.

ووفق مصادر إعلامية مختلفة فإن تل أبيب تتابع عن كثب تطورات الموقف في سيناء وتعتبر نفسها جزءا أساسيا في المواجهة الدائرة بين الجيش المصري والجماعات المسلحة. 

ففي فبراير/شباط الماضي، كشفت القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمر بتنفيذ عمليات داخل سيناء.

وقال محلل الشؤون السياسية في الإذاعة الإسرائيلية شمعون أران حينها إن هناك تعاونا أمنيا وثيقا بين مصر وإسرائيل بخصوص الوضع في سيناء، وأوضح للجزيرة أن هذا التعاون تجسد في تحليق طائرات من دون طيار إسرائيلية فوق سيناء لجمع المعلومات عن تحركات المسلحين.

يُشار إلى أن الجيش المصري ينفذ منذ عامين عمليات عسكرية واسعة النطاق ضد من يسميهم "التكفيريين" بالمنطقة، حيث قُتل المئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات للمسلحين في سيناء خلال العامين الماضيين.

وتنشط في تلك المنطقة جماعة "ولاية سيناء" التي كانت تطلق على نفسها اسم أنصار بيت المقدس قبل مبايعتها تنظيم الدولة الإسلامية وتعلن مسؤوليتها عن معظم الهجمات ضد القوات الحكومية.

المصدر : الجزيرة