قالت مصادر طبية في بنغازي (شرق ليبيا) إن ثمانية جنود من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قتلوا وفقد اثنان في هجوم مسلح شنه مقاتلو مجلس شورى ثوار بنغازي على نقطتين عسكريتين بمنطقة النواقية (غرب بنغازي).

وأضافت المصادر أن خمسة آخرين أصيبوا -حالة أحدهم خطرة- وأن من بين القتلى مسلحين مدنيين يقاتلون في صفوف قوات حفتر.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية المؤيدة لحكومة عبد الله الثني بمقتل ثلاثة جنود ليبيين وإصابة أربعة بجروح، في ما قالت إنه هجوم للفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية قرب بنغازي.

وأوضح المصدر أن "مسلحين تابعين للجماعات الإرهابية استهدفوا تمركزا لقوات الجيش ببوابة النواقية جنوب غرب مدينة بنغازي (ألف كيلومتر شرق طرابلس) في محاولة منهم للتسلل إلى المنطقة".

وذكر أن منطقة النواقية -التي تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن مدينة بنغازي- شهدت في اليومين الماضيين "اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين قوات الجيش الليبي والجماعات الإرهابية".

من جهته، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية على تويتر أنه هاجم موقعين لقوات حفتر في النواقية، "مما أدى إلى قتل من فيهما وإعطاب دبابة وآليتين عسكريتين"، مضيفا أنه تمكن من "اغتنام دبابة وآليتين".

وتشهد بنغازي منذ أكثر من عام معارك دامية بين قوات حفتر ومقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي وكذلك جماعات مسلحة أخرى بينها تنظيم الدولة، كما تقول حكومة الثني.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام القذافي عام 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة، تسببا في انقسام البلاد قبل عام بين سلطتين: الأولى تتبع للحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق والبيضاء (شرق)، والثانية تتبع حكومة وبرلمان المؤتمر الوطني العام وتدير العاصمة ومناطق أخرى في الغرب.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية