ألقت السلطات المصرية القبض على وزير الزراعة صلاح هلال فور خروجه من اجتماع بمجلس الوزراء قدم خلاله استقالته، على خلفية ما أثير في وسائل الإعلام المحلية عن فساد في الوزارة واستياء الرئيس عبد الفتاح السيسي من أداء الوزير.

وقالت مصادر أمنية وقضائية إن هيئة الرقابة الإدارية (التي تتولى مراقبة الفساد في الهيئات الحكومية) ألقت القبض على الوزير فور خروجه من مقر مجلس الوزراء (وسط القاهرة) عقب تقديمه استقالته.

وجاء ذلك بعد وقت قصير من صدور بيان من مكتب رئيس الوزراء إبراهيم محلب جاء فيه أنه استقبل "بناء على توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي" وزير الزراعة الذي تقدم باستقالته وتم قبولها.

ولم يتضمن البيان تفاصيل عن أسباب الاستقالة، لكن وسائل الإعلام المصرية تتحدث منذ أكثر من أسبوع عن "قضية فساد كبيرة" في وزارة الزراعة من دون ذكر تفاصيل، إذ أصدر النائب العام قرارا بحظر النشر في التحقيقات الجارية في القضية.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن السيسي أبلغ الوزير عدم رضاه عن أداء الوزارة في الآونة الأخيرة.

وتحدثت بعض الصحف عن احتمال إجراء تعديل وزاري مع ورود أنباء عن تورط وزراء آخرين في القضية. وتتعلق اتهامات الفساد بتلقي مسؤولين كبار في وزارة الزراعة رشى من رجال أعمال مقابل تسهيل الاستيلاء على أراض تابعة للدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات