قال مراسل الجزيرة إن قوة قطرية دخلت الأحد عبر منفذ الوديعة في طريقها إلى مأرب باليمن معززة بعتاد ثقيل ومتوسط وصواريخ دفاعية ومنظومة اتصالات متطورة.

وأضاف أن القوات القطرية يزيد عددها على نحو ألف جندي، وهي مدعومة أيضا بمجموعة متطورة من الصواريخ والبطاريات وراجمات الصواريخ، بالإضافة إلى مئتي مدرعة وعدد من عربات الهامر.

وتوقع مراسل الجزيرة على الحدود السعودية اليمنية عبد المحصي الشيخ أن تلتحق بهذه القوات عناصر أخرى إضافية في وقت مبكر من صباح الاثنين أكبر عددا وأكثر عتادا.

وأشار إلى أن هذه القوات دخلت فعليا إلى الأراضي السعودية وتأخذ طريقها نحو الحدود اليمنية لتلتحق بالقوات الخليجية المتواجدة على التراب اليمني.

وأوضح أنه بوصول القوات القطرية المرتقبة سيرتفع عدد القوات الخليجية في اليمن إلى نحو عشرة آلاف جندي يتوزعون في مناطق متفرقة من التراب اليمني بدءا من شبوة والجوف ومأرب حتى عدن.

تحرير صنعاء
وأفاد مراسل الجزيرة بأن القوات القطرية ينتظر أن تشكل أحد الأجنحة الرئيسية لقوات التحالف في المعركة المرتقبة لتحرير العاصمة اليمنية صنعاء.

ويتواصل دخول القوات الخليجية إلى اليمن لدعم المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية في مواجهة مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وعززت قوات التحالف المتواجدة باليمن عتادها بثلاثين مروحية أباتشي وعدد من المدرعات وراجمات الصواريخ.

وفي هذا الصدد قال مراسل الجزيرة إن القوات التي تدعم المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية تتوزع بين دول التحالف وغالبيتها من السعودية والإمارات وقطر والبحرين.

وأشار إلى أن القوات الخليجية أخذت على عاتقها مهام تدريب هؤلاء اليمنيين على استخدام الدبابات والمدرعات والصواريخ وتكتيكات القتال في عدد من المعسكرات المنتشرة بمناطق متفرقة من التراب اليمني.

المصدر : الجزيرة