قال مراسل الجزيرة في اليمن إن 15 عنصرا من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا إثر غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية على مديرية بيحان بمحافظة شبوة (شرق) بينما جدد التحالف قصفه المكثّف على مواقع الحوثيين بالعاصمة صنعاء.

وقال المراسل إن المواقع التي قُصفت كانت مكانا لتحصّن قوات الحوثيين وصالح، مشيرا إلى أن الغارات استهدفت عقبة القندع واللواء 19 ودمرت عددا من الدبابات ومخازن الأسلحة. 

وبعد غارات أمس السبت التي وُصفت بأنها الأعنف منذ بدء الحملة الجوية على اليمن نهاية مارس/ آذار الماضي، عادت طائرات التحالف لتستهدف مواقع عدة للحوثيين وحلفائهم في صنعاء.

ومن أبرز المواقع التي قُصفت صباح اليوم بصنعاء مقار الأمن المركزي والفرقة الأولى والحرس الجمهوري, ومعسكر48، إضافة إلى قاعدة الديلمي في محيط مطار صنعاء, ووزارة الدفاع ومبنى الطيارين وسط العاصمة.

غارات جديدة
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سكان قولهم إن انفجارات قوية هزّت المواقع التي تعرّضت للقصف في المدينة، ما أجبر عددا من السكان على الفرار.

وذكر شهود عيان أن القصف أصاب مستودعات للأسلحة في جبل نقم، المنطقة التي تشرف على شرق صنعاء وتسيطر عليها القوات الموالية لصالح والقصر الرئاسي أيضا.

video

كما استهدف طيران التحالف أيضا مواقع بالقرب من سفارتي السعودية والإمارات، وأخرى موالية لعلي عبد الله صالح في فجّ عطان وتلة النهدين في القطاع نفسه.

من جهة أخرى، ذكر سكّان في تعز أن ضربات استهدفت مواقع للقوات الموالية لصالح عند المدخل الشمالي لهذه المدينة الكبيرة الواقعة جنوب غرب اليمن.

جرحى وعلاج
على صعيد متصل، وصل العاصمة السودانية الخرطوم عدد من الجرحى اليمنيين جراء المعارك الدائرة في البلاد بين قوات المقاومة الشعبية والحوثيين كمقدمة لعدد آخر يصل تباعا للخرطوم لتلقي العلاج بمستشفياتها.

وقال مسؤولون سودانيون إن 68 جريحا، يمثلون دفعة أولى، وصلوا البلاد، وينتظر وصول نحو خمسين آخرين لاحقا، وتم إعداد عدد من المستشفيات لتقديم الرعاية الطبية لهم.

وكان السودان واليمن قد اتفقا مطلع أغسطس/آب الماضي على ترتيبات لنقل ومعالجة الجرحى اليمنيين بالخرطوم، إضافة لتسهيل دخول وإقامة أعداد من الطلاب اليمنيين واستيعابهم بالجامعات السودانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات