أفاد مرصد حقوقي السبت أن مسلحين من الأقلية الدرزية قتلوا ستة من أفراد قوات أمن الحكومة السورية عقب مصرع زعيم للطائفة الدينية مناوئ لنظام دمشق.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، إن ستة جنود من قوات النظام قتلوا مساء الجمعة خلال مظاهرات بمدينة السويداء معقل الطائفة الدرزية في سوريا، احتجاجا على مقتل زعيمهم الشيخ وحيد البلعوس المعروف بمعارضته النظام في تفجير سيارة مفخخة برفقة ثلاثة آخرين.

وكان البلعوس يتزعم مجموعة "مشايخ الكرامة" التي تضم رجال دين آخرين وأعيانا، وهدفها حماية المناطق الدرزية من تداعيات النزاع السوري المستمر منذ أكثر من أربع سنوات.

وللبلعوس دور في حل خلافات وقعت بين الدروز وفصائل بالمعارضة السورية، خاصة الناشطين بمدينة درعا المجاورة للسويداء.

وأسفر انفجار سيارة مفخخة أخرى بمنطقة المشفى الوطني بمدينة السويداء عن مقتل وجرح ما لا يقل عن خمسين شخصاً، وفق المرصد السوري.

ونزل عشرات المواطنين إلى الشوارع في مظاهرات أمام مقرات حكومية، وقاموا بتحطيم تمثال للرئيس السابق حافظ الأسد وإحراق عدد من السيارات كانت متوقفة بالمكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية