عاش الحوثيون وحلفاؤهم اليوم السبت ساعات عصيبة في ظل ضربات للتحالف هي الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في اليمن, وذلك في ما بدا ردا على مقتل عشرات الجنود الإماراتيين والسعوديين في مأرب شرق العاصمة صنعاء.

واستهدفت غارات التحالف الذي تقوده السعودية مقر وزارة الدفاع بصنعاء الذي سبق أن تعرض أمس للقصف, كما شملت ضربات اليوم معسكرات لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بصنعاء وصعدة, المعقل الرئيسي للحوثيين شمالي اليمن, وفي محافظات أخرى بينها إب وسط البلاد.

وبدأت الغارات على صنعاء -والتي وصفها مسؤول في العاصمة اليمنية بأنها الأعنف منذ بدء عاصفة الحزم في السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي- في وقت مبكر اليوم بعد ساعات من إعلان الإمارات عن مقتل 45 من جنودها في انفجار يُعتقد أنه نجم عن إطلاق صاروخ أرض أرض على معسكر في منطقة صافر في مأرب شرق صنعاء.

وقد أعلن التحالف اليوم أن عشرة سعوديين قتلوا أيضا في الانفجار, كما قتل في اليوم نفسه خمسة جنود بحرينيين. واستهدفت الغارات معسكرات تابعة لقوات الحرس الجمهوري سابقا, ومواقع أخرى تابعة لمليشيا الحوثي بينها معسكر القوات الخاصة ومقر الفرقة الأولى مدرع سابقا.

وروى سكان أن انفجارات هائلة هزت صنعاء بعد استهداف مقر وزارة الدفاع والمعسكرات الخاضعة لسيطرة القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي. وتحدثت مصادر طبية عن مقتل 24 شخصا في تلك الغارات التي اضطرت كثيرا من السكان إلى لزوم بيوتهم.

من جهتها قالت وكالة أنباء الإمارات إن طائرات التحالف قصفت مصنعا للألغام يديره الحوثيون في صعدة, كما قصفت معسكرات ومخازن سلاح في إب جنوب صنعاء, ملحقةً بها أضرارا كبيرة.

القتال في تعز يدور على عدة جبهات داخل المدينة وفي محيطها

معارك تعز
وقال رئيس مجلس تنسيق المقاومة الشعبية في تعز الشيخ حمود المخلافي في تصريح خاص للجزيرة إن المقاومة تقدمت في عملياتها العسكرية اليوم في عدة جبهات.

وأضاف أن المقاومة سيطرت على المستشفى العسكري في منطقة الجحملية وأصبحت على أسوار القصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة في المدينة نفسها.

من جهته قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن 17 من مسلحي الحوثي وواحدا من المقاومة قتلوا في مواجهات اليوم بتعز, مشيرا إلى أن الأوضاع الإنسانية صعبة للغاية في ظل استمرار المعارك, وقصف المناطق السكنية من القوات المتمردة على هادي.

وكان الحوثيون وحلفاؤهم شنوا الأسبوع الماضي هجمات مضادة ضد المقاومة في بعض الجبهات بتعز, وذلك تحت غطاء كثيف من القصف بالأسلحة الثقيلة.

وفي محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن, قال مراسل الجزيرة إن عشرة مسلحين حوثيين قتلوا, ودُمرت آليات عسكرية في 15 غارة للتحالف على أرتال ومواقع عسكرية في نجذ مرقد وصحراء بيحان بالمحافظة.

يذكر أن المقاومة والجيش اليمنيين استعادا مؤخرا معظم محافظة شبوة بالإضافة إلى محافظات عدن والضالع وأبين ولحج كاملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات