قتل نحو خمسين من تنظيم الدولة الإسلامية والمعارضة السورية المسلحة في اشتباكات بريف حلب الشمالي لا تزال مستمرة.

وقالت فصائل معارضة -بينها الجبهة الشامية- إنها قتلت نحو عشرين من مسلحي تنظيم الدولة في اشتباكات بقرية حربل القريبة من مدينة مارع التي تبعد عشرين كيلومترا تقريبا عن الحدود السورية التركية.

وأضافت أن 18 من مقاتليها لقوا حتفهم في المواجهات التي اندلعت على إثر هجوم جديد بدأه التنظيم على مارع مساء الخميس, وتسبب في نزوح أعداد من السكان.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عشرين من عناصر المعارضة و27 من المعارضة قتلوا في المعارك حول مارع.

وتعد مارع وتل رفعت وأعزاز شمال حلب معاقل للمعارضة, وكان تنظيم الدولة سيطر مؤخرا على قرى قريبة من مارع مثل تلالين, وقال إنه يحاصر مارع بعدما بات على بضعة كيلومترات منها.

وكانت الجبهة الشامية وفصائل اخرى أعلنت أمس الجمعة أنها صدت أحدث هجوم لتنظيم الدولة على مدينة مارع, وكانت اتهمته قبل ذلك بقصف المدينة بقذائف تحتوي على غاز الخردل.

ويسعى تنظيم الدولة منذ مدة إلى السيطرة على مارع وعلى معاقل أخرى للمعارضة في ريف حلب الشمالي لإفساد خطط تركيا لإقامة منطقة آمنة تمتد بطول مئة كيلومتر على الحدود, وبعمق أربعين كيلومترا داخل الأراضي السورية. 

وقال ناشطون إن طيران التحالف الدولي قصف اليوم مواقع لتنظيم الدولة في قرية حربل خلال الاشتباكات بين التنظيم والمعارضة بريف حلب الشمالي.

المصدر : وكالات