نقلت وكالة رويترز، عن مسؤولين عسكريين ليبيين، قولهم إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات من الجيش التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، قرب مدينة درنة بشرق ليبيا، أمس الجمعة، مما أدى إلى مقتل أربعة جنود.

وأضاف المسؤولون العسكريون أن ثلاثة جنود أصيبوا أيضا خلال القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية خارج مدينة درنة الواقعة شرقي مدينة بنغازي.

من جهته، قال ناصر الحاسي المتحدث باسم القوات الجوية المؤيدة  للحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل -التي تتخذ من الشرق مقرا- إن القوات الجوية هاجمت أيضا أهدافا يشتبه في أنها تابعة لتنظيم الدولة في بنغازي.

يُشار إلى أن تنظيم الدولة بدأ هجوما، الشهر الماضي، في محاولة لاستعادة درنة بعد أن طرده مقاتلو مجلس مجاهدي درنة منها في يونيو/حزيران الماضي.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين: الأولى تابعة للبرلمان الليبي المنحل شرق البلاد، والثانية متمثلة في حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام غربي البلاد.

وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو/تموز 2014.

ووفرت الفوضى الأمنية الناتجة عن هذا النزاع موطئ قدم لجماعات "متشددة" في ليبيا بينها تنظيم الدولة الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ومطارها.

المصدر : رويترز