قتل العشرات من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وأفراد الجيش العراقي في مواجهات وهجمات بمناطق عدة في العراق اليوم.

فقد قالت مصادر في الجيش العراقي إن 13 من جنوده قتلوا في هجومين منفصلين لتنظيم الدولة في شمال وجنوب مدينة الرمادي (110 كلم غرب بغداد).

حشد القوات
وأضافت المصادر أن طائرات مقاتلة ومروحية قصفت صباح اليوم مواقع لتنظيم الدولة في منطقتي البوفراج والبوذياب شمالي الرمادي.

وفي السياق ذاته تقول تقارير إن التنظيم بدأ بحشد قواته قرب بلدة حديثة غربي الرمادي استعدادا لشن هجوم عليها.

وفي مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) قتل ثمانية جنود عراقيين، بينهم أفراد في مليشيا الحشد الشعبي, جراء قصف تنظيم الدولة معسكر طارق وموقعين آخرين شرقي الفلوجة بصواريخ شديدة الانفجار.

كما قالت مصادر طبية عراقية إن مدنييْن قتلا وأصيب سبعة آخرون جراء قصف الجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ أحياء سكنية في الفلوجة.

وأضافت المصادر أن القصف ركز على أحياء وسط المدينة, وهي الرسالة والأندلس والضباط، وأدى إلى إلحاق أضرار بالمنازل والمحال التجارية والممتلكات.

مسلحون من الحشد الشعبي قرب مدينة الفلوجة (غيتي إيميجز)

قتلى التنظيم
ومن جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية عراقية قولها اليوم السبت إن 44 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا في مدينتي الموصل والرمادي.

ونسبت الوكالة إلى العميد ذنون السبعاوي من شرطة نينوى قوله إن طائرات التحالف الدولي قصفت اليوم موقعا عسكريا في منطقة الوائلي غربي مدينة الموصل، مما أسفر عن مقتل عبد العزيز الحارثي -وهو قائد برتبة لواء في تنظيم الدولة- مع 13 قياديا، بينهم خمسة يحملون الجنسية السورية.

وحسب الوكالة نفسها فقد أفاد مصدر في وزارة البشمركة بأن طائرات التحالف قصفت رتلا تابعا لتنظيم الدولة كان في طريقه إلى مشارف قضاء سنجار (110 كلم شمال غرب الموصل).

وأشار المصدر إلى أن القصف أسفر عن مقتل نحو 19 مسلحا من تنظيم الدولة وحرق سبع عربات من نوع همر تابعة للتنظيم.

وفي مدينة الرمادي أفاد مصدر أمني بقتل 11 من عناصر التنظيم لدى محاولتهم التسلل إلى مناطق البساتين قرب حصيبة شرق المدينة.

متطوعون جدد
من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع العراقية إن دفعة جديدة من المتطوعين ستنضم إلى قوة الحشد الشعبي من أبناء عشائر محافظة الأنبار بعد إكمالها دورة تدريبية.

وأكدت الوزارة أن هذه الدفعة -التي يقدر عدد أفرادها بمئات- ستشارك في المواجهات ضد تنظيم الدولة، وستكون مهمتها القتال وتأمين الأرض بعد استعادتها من التنظيم في محافظة الأنبار كلها.

وأضافت أن تدريبات المتطوعين ركزت على كيفية معالجة العبوات الناسفة والقتال في الشوارع واقتحام المباني. وبينت أن الولايات المتحدة سلحت هؤلاء بأسلحة نوعية.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية