قاسم أحمد سهل-مقديشو

سيطرت حركة الشباب المجاهدين الجمعة على مدينة كنتواري جنوبي الصومال دون قتال بعد انسحاب قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية منها.

وذكر شهود أن مقاتلي الحركة دخلوا المدينة الواقعة في محافظة شبيلي السفلى على مسافة 140 كيلومترا جنوب العاصمة مقديشو دون حدوث أي اشتباك مع القوات المنسحبة.

وجاء سقوط مدينة كنتواري في قبضة حركة الشباب المجاهدين بعد ثلاثة أيام من هجوم للحركة اقتحمت فيه قاعدة عسكرية في بلدة جنالي بشبيلي السفلى.

وقتل في الهجوم عشرات من قوات الاتحاد الأفريقي, حسب حركة الشباب ومصادر غربية. وأقرت وزارة الدفاع الأوغندية بمقتل 12 جنديا أوغنديا في الهجوم.

وقال أحد سكان كنتواري -ويدعى عبد الناصر عبدي- للجزيرة نت إنه شاهد جنودا من القوات الأفريقية والقوات الصومالية ينسحبون مع آلياتهم العسكرية ظهر الجمعة باتجاه مدينة بولامرير التي توجد فيها قاعدة عسكرية للقوات الأفريقية ومواقع للقوات الصومالية.

وأضاف أن مقاتلي حركة الشباب انتشروا في المواقع التي أخلتها القوات الأفريقية والصومالية ونصبوا فيها رايات الحركة التي أكدت من جانبها سقوط كنتواري التي ظلت عاما تقريبا خاضعة للحكومة الصومالية بدعم من القوات الأفريقية.

وقال "والي" حركة الشباب في محافظة شبيلي السفلى الشيخ محمد أبو عبد الله إن جنود القوات الأفريقية فضلوا إخلاء مواقعهم في كنتواري وترك المدينة خشية أن يلقوا نفس مصير زملائهم في جنالي.

المصدر : الجزيرة