مطالبات لعباس بترجمة خطابه الأممي لأفعال
آخر تحديث: 2015/10/1 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/1 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/18 هـ

مطالبات لعباس بترجمة خطابه الأممي لأفعال

عباس قال إن على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها كافة كسلطة احتلال (الأوروبية)
عباس قال إن على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها كافة كسلطة احتلال (الأوروبية)

طالبت فصائل فلسطينية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالإعلان عن موت اتفاقية أوسلو وسحب الاعتراف بإسرائيل، وترجمة ما ورد في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة إلى أفعال، بينما وجهت فصائل أخرى انتقادات حادة للخطاب واعتبرته مكررا وتضليليا ومخيبا للآمال ولا يحمل جديدا.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الرئيس عباس لم يشاور في خطابه أحدا "من قوى شعبنا الحية فيه"، واعتبرت أن الخطاب في معظم عباراته مكرر، ولا يعتمد على أوراق القوة الفلسطينية الشعبية والفصائلية، "وبالتالي نتائجه لن تكون إلا كسابق الخطابات".

وطالبت حماس الرئيس الفلسطيني بالإعلان الحاسم عن موت اتفاقية أوسلو، وسحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني فورا وإطلاق يد المقاومة في الضفة، والتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

ودعت إلى وقف الاعتقالات السياسية والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين، وتطبيق بنود المصالحة الفلسطينية، ومن ضمنها البدء باجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير.

من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي إنها تنظر بإيجابية تجاه ما ورد في خطاب عباس فيما يتعلق بإعلانه أمام الأمم المتحدة، مشددة على ضرورة "التزام الرئيس بما أعلن عنه، وترجمة أقواله إلى أفعال".

وطالبت الحركة في بيان لها الأربعاء بإلغاء الاتفاقيات مع إسرائيل، وعقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية.

انتقادات حادة
بدوره اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية علي إسحق خطاب عباس تضليليا ومخيبا للآمال.

وقال إسحق -وهو الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية- إن الخطاب كان أقل من التوقعات ومليئا بالشكوى والاستجداء، ويفتقر إلى رؤية وخارطة طريق، وكان مليئا بالتساؤلات دون تقديم الإجابات، مطالبا عباس بالالتزام بقرارات المؤسسات الفلسطينية وإلغاء التنسيق الأمني مع الاحتلال.

كما اعتبر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين زاهر الششتري أن ما جاء في خطاب عباس كان "مخيبا لآمال الشعب الفلسطيني".

وقال الششتري في تصريح صحفي إنه كان من المتوقع أن "يكون هناك توافق فلسطيني على الخطاب، وأن يسبق الخطاب اجتماع للإطار القيادي، والاتفاق على آليات العمل المستقبلي"، منتقدا إسقاط الخطاب حق الشعب في المقاومة، وخلوه من الحديث عن حق العودة.

وكان عباس قال في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار في الالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل ما دامت مصرة على عدم الالتزام بها، وترفض وقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى.

وأضاف أن "على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها كافة كسلطة احتلال، لأن الوضع القائم لا يمكن استمراره".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات