أحبط التحالف العربي محاولة تهريب أسلحة إيرانية إلى الحوثيين على متن زورق إيراني، في حين أغارت طائراته على مواقعهم، وسط تعزيزات عسكرية للمقاومة قرب سد مأرب غربي اليمن.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية إن الزورق -الذي احتجز السبت الماضي في بحر العرب- كان يحمل أسلحة متنوعة تشمل قذائف وصواريخ وعتادا آخر. وأضاف أن الزورق كان على متنه 14 إيرانيا، وكان يحمل وثائق تشير إلى أنه مملوك لإيراني.

من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة باليمن أن طائرات التحالف استهدفت فجر اليوم الأربعاء المجمع الحكومي ومعسكر الأمن الواقعين تحت سيطرة مليشيا الحوثي بمنطقة "الجبين" بمحافظة ريمة غربي البلاد.

وفي غارة جوية لطائرات التحالف العربي استهدفت تجمعات للحوثيين في قمة جبل "حيد بن سبعان" بمديرية عسيلان التابعة لمحافظة شبوة، قتل ما لا يقل عن خمسة مسلحين من جماعة الحوثي وأصيب آخرون.

وفي محافظة البيضاء وسط اليمن، شنت الطائرات أمس الثلاثاء غارات على تجمعات للحوثيين وقوات صالح بالملعب الرياضي ومبنى بيت الشباب وسط المدينة، كما أغارت على معسكر اللواء 26 للحرس الجمهوري بمديرية السوادية.

وجاء ذلك، في وقت تواردت فيه أنباء عن استقدام الحوثيين صواريخ باليستية إلى مديرية السوادية خلال اليومين الماضيين.

video

تعزيزات
وعلى جبهة مأرب، قال مراسل الجزيرة إن الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية دفعا بأعداد من المقاتلين لتحصين المواقع التي سيطرا عليها أخيرا قرب سد مأرب.

كما حركت قوات التحالف كاسحات ألغام في محيط المنطقة لنزع مئات الألغام التي زرعها الحوثيون.

وفي وقت سابق، أفاد المراسل أن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه سد مأرب ومحيطه، في محاولة لاستعادة المناطق التي أجبرت على الانسحاب منها.

وفي محافظة تعز وسط اليمن، اندلعت اشتباكات صباح اليوم بين مسلحي المقاومة الشعبية ومسلحي الحوثي بمديرية مقبنة غربي المحافظة، ما أسفر عن مقتل ثمانية من مسلحي الحوثي وإصابة نحو عشرة آخرين بجروح.

أما في الجنوب، فقد نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني وشهود قولهم إن الحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع بدؤوا خلال الساعات الماضية فتح جبهات معارك جديدة والتوغل صوب مدن الجنوب، حيث تم دحرهم منها قبل أسابيع.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين باتوا الآن يتحركوا بسلاسة في الساحل الغربي لتعز، ويستطيعون تسيير آليات عسكرية صوب عدن من المخا والمندب.

المصدر : الجزيرة + وكالات