أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن تنظيم الدولة الاسلامية أحرز تقدما في مدينة بيجي على حساب القوات العراقية، معربة عن القلق من سيطرة التنظيم بهذه المدينة الواقعة على طريق إستراتيجي بين بغداد والموصل.

وقال المتحدث باسم الوزارة جيف ديفيس إن الوضع في مدينة بيجي انعكس لصالح التنظيم وضاعت الكثير من المكاسب التي أحرزتها القوات العراقية خلال الأيام الأخيرة، مبديا قلق الولايات المتحدة لهذا الأمر.

لكن ديفيس أشار في الوقت نفسه إلى أن الوضع الميداني يبقى "متغيرا" مشددا على أن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة القوات العراقية على الاحتفاظ بسيطرتها على المدينة وعلى استعادة المصفاة الواقعة قربها.

وتدور معارك طاحنة بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة بيجي الواقعة على بعد 200 كلم تقريبا شمال بغداد.

ويعتبر البنتاغون بيجي ومصفاتها -وهي الأكبر في البلاد- تحديا إستراتيجيا في مواجهة التنظيم، وقد شن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العديد من الغارات الجوية ضد المسلحين في هذه المنطقة.

وفي وقت سابق أمس، قتل خمسة من الشرطة العراقية في اشتباك مع تنظيم الدولة الإسلامية غربي محافظة الأنبار غربي العراق، كما قتل جندي برصاص قناص في الفلوجة (التابعة لمحافظة الأنبار) في حين قتل سبعة من تنظيم الدولة بقصف للتحالف جنوب الموصل (شمالي البلاد).

كما قالت مصادر أمنية إن سبعة من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا في قصف لطيران التحالف الدولي على القيارة جنوب الموصل.

وتشن القوات العراقية مدعومة بمليشيا الحشد الشعبي منذ أشهر عمليات عسكرية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة في هجومه الواسع الذي شنه في يونيو/حزيران وسيطر بموجبه على أجزاء واسعة شمال وغرب بغداد.

وعلى الرغم من خسارة التنظيم بعض المناطق في صلاح الدين ونينوى (شمال) وديالى (شرق) فإنه ما زال يسيطر على معظم محافظة الأنبار بغرب البلاد التي سيطر على مركزها الرمادي في مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات